بحثا عن المزيد من الدعم.. حماس تخطط لزيارة ثانية الى أنقرة

السياسي- من مراد سامي

تواجه  حركة حماس الإسلامية هذه الفترة أحد أسوأ كوابيسها, حيث بدأت العديد من الشائعات التي تتحدث عن فشل هنية في إقناع أي من الحلفاء في المنطقة و على رأسهم تركيا بمزيد دعم الحركة  تتسرب إلى الشارع الفلسطيني و تثير لغطا بدأ صداه يسمع في أروقة المكاتب السياسية للفصائل المقاومة الأخرى .

الأخبار التي تصلنا من داخل الحركة تتحدث عن حالة استنفار لدى قيادات الصف الأول حيث تدرس حركة المقاومة الإسلامية حماس إمكانية برمجة زيارة ثانية لإسماعيل هنية ووفده إلى تركيا في خطوة تهدف أساسا لتدارك ما فشل الوفد في تحقيقه في الزيارة الأولى .

حماس و التي أقرت بصعوبة الأوضاع في القطاع  تعلم انها دون الحصول على الدعم الكافي ستفقد حتما كل وزنها السياسي في فلسطين و خارجها ما يفسر سر محاولاتها المستميتة لحشد أكثر ما يمكن من الدعم السياسي و المالي لتجاوز تحديات المرحلة .

تجدر الإشارة إلى أن تركيا كانت أول  محطة يشد هنية إليها الرحال انطلاقا من القاهرة- أين جمعه لقاء مع مدير جهاز المخابرات المصرية الوزير عباس كامل – في إطار جولته الخارجية الأولى منذ انتخابه رئيسا للمكتب السياسي للحركة في مايو أيار 2017 إلا انه فشل في نزع أي التزام رسمي من الإدارة التركية بتوفير مزيد الدعم المالي و اللوجستي للحركة رغم تأكيد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان غير مرة عن استعداده الكامل لمساعدة حلفائه في الساحة الفلسطينية   .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى