بخوذة وسترة واقية – عبير الموسي بجلسة البرلمان التونسي

السياسي – أثارت عبير موسي رئيسة الحزب الدستوري الحر جدلا واسعا في البرلمان التونسي، في أعقاب حضورها جلسة البرلمان الثلاثاء، مرتدية خوذة وسترة واقية من الرصاص، تحت ذريعة إلغاء الحماية الأمنية المخصصة لها.

تصرف موسي فجر موجة من الجدل والسخرية على مواقع التواصل، فيما استهجن آخرون تصرفها ودعوها إلى الانضباط والالتزام بلوائح مجلس النواب.

وكان مكتب البرلمان قرر في اجتماع استثنائي في آذار/ مارس الماضي، منع عبير موسي من حضور الجلسات العامة لمدة ثلاثة أيام، على خلفية مواصلتها تعطيل أشغال البرلمان على الرغم من التنبيه الأول والثاني.

وكان البرلمان اتخذ قرارا بمنع موسي من حضور اجتماع المكتب بإجماع كل الأعضاء، ودعيت أيضا للمثول أمام مكتب المجلس لكنها قامت بتمزيق الدعوة للحضور.

وأصدر رئيس البرلمان قرارا إداريا يقضي بمنع إدخال جميع الآلات غير الضرورية في عمل البرلمان والنائب من ذلك مكبرات الصوت والتي تستخدمها عبير موسي لتعطيل عمل البرلمان.

وفي ما يلي أبرز التعليقات على ظهور موسي الأخير:

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى