بذكرى الاستسلام اليابان تتعهد بعدم شن حرب أخرى

السياسي -وكالات

تعهد رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا اليوم الاثنين بعدم شن بلاده حرباً مرة أخرى على الإطلاق وذلك في الوقت الذي زار فيه أعضاء في حكومته نصباً تذكارياً يكرم قتلى الحرب مما أثار غضب كوريا الجنوبية والصين.

جاء تعهد رئيس الوزراء في ذكرى استسلام اليابان في الحرب العالمية الثانية التي تحل اليوم.

وتعتبر بكين وسول الضريح رمزاً للعدوان العسكري الياباني السابق. وقد توترت علاقات اليابان مع الصين بشكل خاص هذا العام بعد أن أجرت بكين تدريبات عسكرية غير مسبوقة حول تايوان في أعقاب الزيارة التي قامت بها رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي للجزيرة في وقت سابق من هذا الشهر.

وخلال التدريبات، سقطت عدة صواريخ في المياه داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان.

وقال كيشيدا أمام تجمع في طوكيو حضره الإمبراطور ناروهيتو “لن نكرر أهوال الحرب مرة أخرى. سأستمر في الوفاء بهذا القسم”. وأضاف “وتعتبر اليابان زعيمة فاعلة في مجال السلام في عالم لا تزال فيه الصراعات مستمرة بلا توقف”.

وأثارت زيارات للضريح قام بها زعماء يابانيون في الماضي غضب الصين وكوريا الجنوبية لأنه يكرم إلى جانب قتلى الحرب 14 من زعماء اليابان الذين أدانتهم محكمة للحلفاء باعتبارهم مجرمي حرب.

وإحياء الذكرى عند الضريح يجعل كيشيدا في مواجهة عملية توازن صعبة للغاية إذ يتعين عليه من منطلق الجانب المعتدل للحزب الليبرالي الديمقراطي تجنب إثارة غضب الجيران والشركاء الدوليين، مع الحفاظ في الوقت ذاته على رضا أعضاء الحزب الأكثر تشدداً خاصة بعد مقتل زعيم الحزب شينزو آبي الشهر الماضي.

وذكرت وكالة كيودو للأنباء أن كيشيدا أرسل قرباناً إلى الضريح دون أن يزوره. وكان أرسل قرابين إلى ياسوكوني خلال احتفالات العام الماضي والربيع الحالي.

وأظهرت لقطات بثتها هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية (إن.إتش.كيه) زيارة العديد من الوزراء للضريح في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين ومن بينهم وزيرة الأمن الاقتصادي سنا تاكايشي.

وفي وقت سابق، زار الموقع كويشي هاجيودا رئيس مجلس أبحاث السياسة في الحزب الديمقراطي الليبرالي والحليف الرئيسي لرئيس الوزراء السابق المقتول شينزو آبي.

وقال كبير أمناء مجلس الوزراء هيروكازو ماتسونو في مؤتمر صحفي اليوم الإثنين “لست على علم بما إذا كان رئيس الوزراء سيزور ضريح ياسوكوني أم لا، وأعتقد أنه سيتخذ القرار المناسب”.

وقال ماتسونو “من الطبيعي أن تحترم أي دولة أولئك الذين ضحوا بأرواحهم من أجل بلدهم.. ستواصل اليابان تعزيز علاقاتها مع جيرانها بما في ذلك الصين وكوريا الجنوبية”.

وفي الأسبوع الماضي، قالت مجموعة من المشرعين الذين عادة ما يزورون الضريح بشكل جماعي في 15 أغسطس (آب)، إنهم لن يفعلوا ذلك بسبب الارتفاع الأخير في حالات الإصابة بفيروس كورونا.

كان آبي آخر رئيس وزراء تعيه الذاكرة الحديثة يزور ياسوكوني أثناء توليه منصبه وحدث ذلك في 2013 وهي زيارة أثارت غضب كل من الصين وكوريا الجنوبية بل وانتقدتها الولايات المتحدة الحليف المقرب لليابان.

ويشعر الكوريون، الذين يحتفلون بعيد التحرير الوطني، بالاستياء من استعمار اليابان لشبه الجزيرة الكورية في الفترة من 1910 إلى 1945، في حين لدى الصين ذكريات مريرة عن غزو القوات الإمبراطورية اليابانية واحتلالها لأجزاء من البلاد في الفترة من 1931 إلى 1945.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى