“براود بويز” ترد على البرلمان الكندي بعد المطالبه بتصنيفها منظمة إرهابية

لمحت جماعة، براود بويز، اليمنية المتطرفة إلى انها تدافع عن الحرية وتناضل ضد الطغيان، وذلك عقب مطالبة البرلمان الكندي بالإجماع تصنيفها منظمة إرهابية، وفقا لما ذكرت مجلة “نيوزيوك” الأميركية.

وكان البرلمان الكندي قد صوت بالإجماع على اقتراح زعيم الحزب الديمقراطي الجديد اليساري، جاجميت سينغ، بتصنيف “برادو بويز” منظمة الإرهابية، ولكن لا يزال بحاجة إلى موافقة رئيس الوزراء جاستن ترودو قبل أن يقر بشكل رسمي..

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

في تغريدة بعد التصويت ، قال سينغ: “لقد تم تمرير اقتراحنا الذي دعا الحكومة الليبرالية إلى تصنيف براود بويز منظمة إرهابية، ولكن وللأسف لدى جاستن ترودو عادة عدم الوفاء بوعوده، ولذلك لا يمكننا أن الوثوق به، وعلينا مواصلة الضغط”.

وفي، معرض تعليقها على قرار البرلمان الكندي، نشرت تلك الجماعة التي تؤمن بتفوق العرق الأبيض وتكن الكراهية للنساء على تطبيق تليغرام إحدى شعاراتها “إرهاب رجل واحد هو للقتال عن حرية رجل آخر”.

وأضاف المنشور:: “عندما يقمع التحالف غير المقدس بين الشركات الكبرى والدولة ويبدأ في اضطهادك ومحاربتك في حقوقك الأساسية والتي منحها الله لك فعليك أن تعرف أنك على حق”.

وتابعت الجماعة: “نحن  متضامنون مع أشقائنا الكنديين، وجميع أخوتنا في جميع أنحاء العالم الغربي، و دائمًا  نقف بالمرصاد للطغاة”.

وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم وزير السلامة العامة الكندي بيل بلير لـ”نيوزويك”  إن قرار إدراج “أي منظمة ككيان إرهابي يستند إلى معلومات استخبارية وأدلة جمعتها أجهزة الأمن القومي لدينا. وبالتالي تصنيفات الإرهاب لا تخضغ للممارسات السياسية”.

وتابع: “إن مثل هذه القوائم تبعث برسالة قوية مفادها أن كندا لن تتسامح مع أعمال العنف، ويجب أن يشعر الجميع بالأمان في منازلهم وأماكن عملهم ومعابدهم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى