بوروشينكو باع أسلحة محرمة دوليا لمسلحين في سوريا

السياسي – أعلن البرلماني الأوكراني السابق دافيد جفانيا، نيته رفع دعوى قضائية ضد الرئيس السابق بترو بوروشينكو، متهما إياه بإمداد قوى سورية مجابهة لحكومة الرئيس بشار الأسد بذخيرة محرمة دوليا.

وكان “داعش” مزودا بأحسن الأسلحة والذخيرة وبعضها من صنع أوروبي. وبعد بحوث استمرت ثلاث سنوات بات ممكنا تتبع طريق تلك الأسلحة التي جلبت الموت والدمار للشرق الوسط. ورغم ذلك تبقى أسئلة مهمة عن الدول المتورطة في تلك الصفقات.

 

وأكد جفانيا (الذي تولى خلال فترة من فبراير إلى سبتمبر 2005 منصب وزير الطوارئ وترأس في 2012-2014 لجنة شؤون بناء الدولة والحكم الذاتي في البرلمان الأوكراني رادا)، في تصريح مسجل نشره على قناته في “يوتيوب” أنه يستعد لتقديم دعوى رسمية جديدة (وهي ثالثة) إلى مكتب التحقيقات الحكومي ضد بوروشينكو، متهما الرئيس السابق بتدبير انقلاب سلطوي بهدف الإثراء الذاتي.

وقال البرلماني السابق إن الدعوى الجديدة تتعلق ببيع بوريشينكو خلال فترة بين عامي 2014 و2016 أطنانا من الذخيرة، منها قنابل الفوسفور بوزن 400 كلغ المحرمة دوليا، إلى إحدى الجماعات المناهضة للأسد في سوريا.

وذكر جفانيا أنه يملك أدلة تثبت صحة هذه الاتهامات، متعهدا بتسليمها إلى مكتب التحقيقات.

ولفت البرلماني إلى أن صادرات الأسلحة تلك جاءت في وقت كان فيه الجيش الأوكراني يعاني من نقص بالأسلحة والذخيرة في عملياته العسكرية بمنطقة دونباس وفيما كانت حكومة كييف تطلب أي دعم عسكري ممكن من حلفائها الدوليين.

وحمل جفانيا بوروشينكو المسؤولية عن محاولة إخفاء آثار هذه الأنشطة غير القانونية من خلال تدبير حريق في مستودع أسلحة في بلدة كالينوفكا عام 2017 ومحاولة إلقاء اللوم على روسيا في ذلك الحادث.

هذه ليست المرة الاولى التي يتم فيها فضح التوجهات الاوكرانية فقد  كشفت مجلة “دير شبيغل” الألمانية أن شكوكاً تدور حول تورط ألمانيا في عملية إرسال أسلحة رشاشة خفيفة من أوكرانيا إلى المسلحين في سورية منذ عام ألفين وأحد عشر.

وذكرت المجلة في طبعتها الالكترونية أن “الخارجية الألمانية اعترفت بأن شركة سلاح رسمية أوكرانية قامت بتصدير الأسلحة إلى ألمانيا بتصريح من جهة رسمية”.

مركز الدراسات الأميركي جيمس تاون فاونديشين عبر عن اعتقاده بأن “الأسلحة جرى تسليمها لاحقاً للمسلحين في سوريةانطلاقاً من ألمانيا، والتي تقدر بنحو أربع وخمسين ألف قطعة”، مرجحاً أن تكون “دولة خليجية قد استخدمت المظلة الألمانية لتغطية توريد الأسلحة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى