بريطانيا تنصح بعدم السفر إلى لبنان

السياسي – نصحت بريطانيا في تحديث جديد صدر، اليوم الثلاثاء، بعدم السفر إلى لبنان باستثناء السفر الضروري.

وقالت في بيان، إن ”وزارة الخارجية والكومنولث والتنمية تنصح الآن بوقف كل السفر إلى لبنان باستثناء السفر الضروري، وباستثناء تلك المناطق التي تنصح وزارة الخارجية بعدم السفر إليها“.

ويواجه لبنان انهيارا ماليا واقتصاديا وصفه البنك الدولي بأنه أحد أعمق الانكماشات في التاريخ الحديث، إضافة إلى جائحة كورونا والانفجار الهائل الذي وقع في مرفأ بيروت ودمر مناطق كبيرة من المدينة، وأدى إلى قتل أكثر من 215 شخصا.

ويظهر الموقع الإلكتروني للحكومة، أنها تنصح بعدم السفر إلى مخيمات اللاجئين الفلسطينيين، وهي مناطق تقع على بعد خمسة كيلومترات من الحدود مع سوريا ومنطقة الهرمل.

وتعد السياحة بشكل تاريخي مكونا رئيسا للاقتصاد اللبناني، وقد تراجعت بشكل كبير منذ أواخر العام 2019.

وكشف وزير السياحة اللبناني في الآونة الأخيرة عن شعار جديد لجذب السائحين إلى لبنان، وهو ”بجنونك بحبك“ وذلك بهدف تصوير هشاشة الحياة هناك كنقطة فخر.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قال مبعوث مستقل للأمم المتحدة، إن مسؤولي الحكومة اللبنانية ليس لديهم أي شعور بضرورة التحرك العاجل أو العزم اللازم لتحمل مسؤولياتهم إزاء أزمة اقتصادية أدت إلى ”إفقار وحشي“ للمواطنين.

وقال أوليفييه دي شوتر، المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالفقر المدقع وحقوق الإنسان، في مقابلة مع ”رويترز“ في ختام مهمة استمرت أسبوعين لدراسة الفقر في لبنان: ”أنا مندهش جدا من حقيقة أن هذه دولة في طريقها للفشل، إن لم تكن فشلت بالفعل، واحتياجات السكان لم تتم تلبيتها بعد“.

وأضاف أنهم ”يعيشون في عالم خيالي… وهذا لا يبشر بالخير بالنسبة لمستقبل البلاد“.

مبعوثة أمريكية تبحث مع حمدوك سبل استعادة “الانتقال الديمقراطي” في السودان
يحمل جوازا أردنيا ووثيقة سفر فلسطينية.. تركيا توقف مشتبها به في اغتيال رئيس هايتي
والتقى دي شوتر، خلال زيارته مع مجموعة من كبار المسؤولين، ومن بينهم تسعة وزراء ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان.

ولم يعلق مصدر مسؤول في مكتب رئيس الوزراء نجيب ميقاتي، على تصريحاته.

وأدى الخلاف الذي أثارته تصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي، التي ينتقد فيها السعودية بسبب حرب اليمن، وما تبعها من مواقف إلى تفاقم المشكلات التي تواجه ميقاتي وحكومته، التي أصيبت بالفعل بالشلل بسبب الخلاف حول التحقيق في انفجار مرفأ بيروت الذي وقع العام الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى