بسبب معاداة السامية.. العمال البريطاني يعلق عضوية جيرمي كوربين

السياسي – أعلن حزب العمال البريطاني المعارض، الخميس، تعليق عضوية زعيمه السابق، “جيرمي كوربين”، بسبب رد فعله تجاه تقرير صادر بشأن معاداة السامية في الحزب.

وقال متحدث باسم الحزب: “في ضوء تعليقاته التي صرح بها اليوم، وإخفاقه في التراجع عنها بعد ذلك، علق حزب العمال عضوية جيرمي كوربين لحين الانتهاء من التحقيق”.

وكشف التقرير الصادر عن “لجنة المساواة وحقوق الإنسان” (مستقلة) عن “إخفاقات خطيرة” فيما يتعلق بالتحقيقات بشأن معاداة السامية في حزب العمال، خلال فترة رئاسة “كوربين”.

وقالت اللجنة إن التقرير، الذي نُشر الخميس، يأتي مدفوعا بمخاوف بشأن معاداة السامية في حزب العمال، كانت قد ظهرت في السنوات الأخيرة التي تتضمن فترة قيادة الزعيم السابق للحزب، “جيرمي كوربين”، الممتدة من عام 2015 وحتى عام 2019.

لكن “كوربين” اعتبر، في وقت لاحق، أن هناك “مبالغة لأسباب سياسية” في حجم معاداة السامية داخل حزب العمال، من قبل المعارضين له.

وأكد “كوربين” أن تعليق عضويته “خطوة سياسية” وليست تنظيمية، متعهدا بمعارضتها بشدة.

بدوره، شن زعيم حزب العمال الحالي السير “كير ستارمر”، هجوما على “كوربين”، معتبرا أن ما كشفته “لجنة المساواة وحقوق الإنسان”، عن مدى معادة السامية داخل الحزب خلال رئاسته “جلب يوما من العار على حزب العمال”.

ووعد السير “كير” بتنفيذ توصيات تقرير اللجنة حول معادة السامية داخل الحزب، “في أقرب وقت ممكن في العام الجديد” وتغيير ثقافة حزب العمال.

ويعاني حزب العمال من اتهامات بمعاداة السامية منذ عام 2016 ، مع انسحاب عدد من أعضاء البرلمان من الحزب احتجاجًا على رئاسة “كوربين”.

ويتعرض “كوربين” دوما لحملة من اللوبيات اليهودية في أوروبا وبريطانيا، بسبب مواقفه ضد إسرائيل وإعلان تأييده الفلسطينيين وقضيتهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى