قتل بناته الثلاثة: القبض على المتسببين في انتحار مدرس طرطوس.. صور

السياسي-وكالات

 أقدم مدرس رياضيات يدعى غدير سلام، في مدينة طرطوس على الانتحار بعد قتل بناته، موضحاً سبب ذلك عبر منشور على صفحته في “فيسبوك” بتهديدات تلقاها بقتل أسرته وحرقها. وعلق العديد من أصدقاء غدير على منشوره يحاولون ثنيه عن ذلك إلا أن الرجل كان نفذ الجريمة فعلاً، ولم ينج من الأسرة سوى الأم التي نقلت إلى المستشفى.

وذكرت صفحات موالية في طرطوس أنه قتل بناته الثلاث، وهن طالبة جامعية، وطالبة معهد والثالثة في الثانوية. تدوينة الأب التي نشرها قبل إقدامه على ما فعل بدأها بعبارة: “الأصدقاء الأعزاء عندما تقرؤون أكون انتحرت وقتلت بناتي”. ويقول سلام إن ما أقدم عليه كان بسبب تهديدات وجهها إليه شخص ذكره بالاسم ونشر صوره، وقال إن (أ،ع) بعدما تأخر سلام في تنفيذ طلبه ولم يتمكن من تنفيذه في الوقت المحدد، “لأسباب قاهرة يعرفها وشرحتها له تفصيلياً ولم يحاول تقبلها أو تفهمها علماً أنني ذكرتها له في رسالة مطوّلة على مسنجر الفيسبوك”. وأضاف أن تهديدات (أ،ع) “كانت بخصوص قتلي وقتل بناتي وحرقنا كما هو موضح في تسجيل صوتي له في التاب الخاص بي… وهو ومن وراءه قادرون على ذلك”.

وذكر سلام أسباباً أخرى بالأسماء والوقائع، دفعته للإقدام على إطلاق الرصاص على أسرته ثم على نفسه.

 وزادت حالات الانتحار في مناطق نظام الأسد خلال العام 2020، بحسب ما أعلن عنه مسؤول الهيئة العامة للطب الشرعي التابعة لنظام الأسد، زاهر حجو.

وكشف حجو في تصريحات سابقة أنه تم تسجيل 116 حالة انتحار منذ بداية العام وحتى تاريخ 6 أيلول/ سبتمبر الماضي، مبيناً أن العام الماضي كاملاً سجل 124 حالة فقط.

 ولفت إلى أن 23 حالة في حلب، و18 في كل من ريف دمشق واللاذقية، و14 دمشق وحمص، و10 في حماة، و9 السويداء، و7 طرطوس، وحالتين في درعا، والقنيطرة حالة واحدة. واعتمد المنتحرون في الأغلب على شنق أنفسهم، حيث بلغ عدد من استخدموا تلك الطريقة 47، وبإطلاق النار 27، و18 بالسقوط من علو، إضافة للتسمم والذبح.

وزارة الداخلية السورية تعلق

وكشفت وزارة الداخلية السورية، الاثنين، عن تفاصيل الجريمة المروعة وذكرت في بيانها أنه وردت أنباء إلى فرع الأمن الجنائي في طرطوس حول وقوع إطلاق نار في حي الجمعية بالمشروع السادس بمدينة طرطوس، فتوجهت دورية شرطة على الفور إلى المكان، وشُوهدت امرأة على باب المنزل مُصابة بطلق ناري بساقها اليسرى تدعى (كفاح محمد علي) وهي زوجة صاحب المنزل المدعو مطاع سلامة.

وأضافت الوزارة نقلا عن “كفاح” أن زوجها أطلق النار من بندقية حربية عليها وعلى بناتها الثلاث (شيماء التي تبلغ من العمر 22 عاما وهي طالبة جامعة، وخزامة 20 عاما تدرس في المعهد الصناعي، وشادن 17 عاما وهي طالبة ثانوية) ومن ثم أطلق النار على نفسه.

وتابع البيان أن دورية الشرطة عندما دخلت المنزل وعاينت المكان شاهدت الأب وبناته الثلاث مفارقين الحياة، ولذلك جُلبت هيئة الكشف القضائي والطبي، حيث تبين بالتحقيق الأولي أن الأب أقدم على هذه الجريمة الكبيرة بسبب وجود خلافات له مع المدعو (أحمد.ع) إضافة إلى شخص آخر يدعى (بنيامين.ك) وإقدامهما على تهديده.

وأكد بيان الوزارة بأنه تم إلقاء القبض على المذكورين وما زالت التحقيقات مستمرة معهما وسيصار إلى تقديمهما إلى القضاء المختص.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى