بعد أزمة الكاريكاتير… وزير خارجية فرنسا يزور الأزهر

يزور وزير الخارجية الفرنسي، اليوم الأحد، الأزهر الشريف، في خطوة تهدف للتهدئة بعد أزمة الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد.

خطوة تأتي في إطار الزيارة التي بدأها وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان، إلى القاهرة، أمس السبت، والتي سيلتقي خلالها، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ووزير خارجيته سامح شكري، وشيخ الأزهر أحمد الطيب الذي انتقد بشدة باريس بسبب الرسوم الكاريكاتورية.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

“التهدئة”
وقبل وصول لودريان، قالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان لها، إن الوزير”سيواصل عملية الشرح والتهدئة التي بدأها رئيس الجمهورية (إيمانويل ماكرون)”.

وسبق له أن اعتبر شيخ الأزهر أن “الإساءة للأديان والنيل من رموزها المقدسة تحت شعار حرية التعبير، ازدواجية فكرية ودعوة صريحة للكراهية”.

كما دافع الرئيس المصري في خطاب له بمناسبة ذكرى المولد النبوي، عن “القيم الدينية”، رافضا الإساءة للنبي محمد.

والشهر الماضي، أقدم شاب شيشاني على قطع رأس أستاذ في إحدى ضواحي باريس، بعد أن عرض على تلاميذه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد.

رسومات فجّرت مظاهرات غاضبة في أنحاء الدول الإسلامية، وأطلقت حملة لمقاطعة المنتجات الفرنسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى