بعد “التلي”.. اعتقال “أبو حسام البريطاني” في إدلب

اعتقل الجهاز الأمني التابع لهيئة “تـحرير الـشام”، مساء أمس الاثنين، عاملا في المجال الإنساني في محافظة إدلب بريطاني الجنسية دون معرفة الأسباب، بالتزامن مع حملة الاعتقالات التي تشنها على عدد من القادة المنشقين عن صفوفها.

وقال  موقع بلدي نيوز المعارض، إن قوة أمنية تابعة لهيئة تحرير الشام اعتقلت، أمس الاثنين، العامل في المجال الإنساني “توقير شريف” أبو حسام البريطاني، المشرف على كثير من الأنشطة الإغاثية في مخيمات أطمة بريف إدلب الشمالي بعد مداهمة مكان تواجده وسط مدينة إدلب.

ولفت المصدر، إلى أن أسباب اعتقال “شريف” حتى الآن مجهولة، ولم تقم القوة الأمنية التي داهمت المكان بتوضيح الأسباب أو التهمة الموجهة له، وعملوا على اقتياده إلى أحد السجون المتواجدة في مدينة إدلب.

وأشار، إلى أن بعض المعلومات تشير إلى أن سبب الاعتقال يعود لامتناع “شريف” تسليم هيئة تحرير الشام قسما من المساعدات الإنسانية التي تصله من أجل مساعدة المحتاجين والنازحين في المناطق المحررة، حيث تفرض على جميع الجمعيات الإغاثية والمنظمات الإنسانية دفع 4 بالمئة لصالحها من المساعدات التي تصل إلى المناطق المحررة.

ويأتي اعتقال الناشط “شريف” بريطاني الجنسية ضمن سلسلة من الاعتقالات التي تشنها هيئة تحرير الشام على قادة عسكريين وشرعيين منشقين عن صفوفها في محافظة إدلب.

وبدأت “تحرير الشام” التي يقودها “أبو محمد الجولاني” حملتها ضد قادة التيار المتشدد بتاريخ 18 حزيران/يونيو الجاري، إثر اعتقال “أبو صلاح الأوزبكي” في محيط مدينة إدلب بعد خلافات بين الطرفين خلال الفترة الماضية.

وفي سياق الحملة التي تشنها “هيئة تحرير الشام” لتصفية قادة التيار الجهادي المتشدد، اعتقلت قوة أمنية ضخمة تابعة لها، صباح أمس الاثنين أيضا، القيادي السابق في صفوفها “أبو مالك التلي”، في مدينة سرمدا بريف إدلب الشمالي، بعد محاصرة منزله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى