بعد الغزو الأمريكي.. ازدهار تجارة الأفيون في أفغانستان

أشار مقال نشره موقع «غلوبال ريسيرش» إلى أن تجارة الأفيون في أفغانستان تدر مليارات الدولارات، وفي الوقت نفسه، لها تأثير مباشر على زيادة إدمان الهيروين في الولايات المتحدة، لافتاً إلى أنه على الرغم من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن سحب القوات الأمريكية من هناك، فإن تجارة الأفيون آخذة في الازدهار، كيف لا وهي محمية من قوات الاحتلال الأمريكية وقوات (ناتو) نيابة عن مجموعة من أصحاب المصالح المالية والإجرامية القوية.
وجاء في المقال: لقد حققت عائدات تجارة الهيروين الأفغاني عائدات عالمية تقدر بحوالي 90 مليار دولار في عام 2004، وقد استند هذا التقدير إلى مبيعات التجزئة المطابقة لمجموع المعروض البالغ 340 ألف كيلوغرام من الهيروين النقي (مقابل 3400 طن من إنتاج الأفيون في أفغانستان)، واليوم تشير تقديرات تقريبية، تستند إلى أسعار التجزئة في الولايات المتحدة، إلى أن سوق الهيروين العالمي يتجاوز 500 مليار دولار، وهذا الارتفاع بمليارات الدولارات هو نتيجة لزيادة كبيرة في حجم الهيروين المتداولة في جميع أنحاء العالم إلى جانب زيادة معتدلة في أسعار التجزئة.
وذكر المقال نقلاً عن أحدث بيانات مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لعام 2017، أن إنتاج الأفيون في أفغانستان يبلغ حوالي 9000 طن متري وهو ما يعادل بعد التصنيع حوالي 900 ألف كغ من الهيروين النقي، ومع زيادة إدمان الهيروين في الولايات المتحدة منذ عام 2001، ارتفع سعر التجزئة للهيروين، ووفقاً لإدارة مكافحة المخدرات، وهي وكالة تابعة لوزارة العدل الأمريكية، فقد تم بيع الغرام الواحد من الهيروين النقي في كانون الأول 2016 في السوق المحلية الأمريكية بـ902 دولار.
وأكد المقال أنه مباشرة بعد الحرب التي قادتها الولايات المتحدة وحلف (ناتو) على أفغانستان استعاد إنتاج الأفيون مستوياته التاريخية، ومنذ عام 2001، زاد إنتاج الأفيون 50 مرة ليصل إلى 9000 طن متري في عام 2017 (مقارنة بـ185 طناً في 2001)، كما تضاعف ثلاث مرات تقريباً مقارنة بمستوياته التاريخية وذلك وفقاً لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة. وأضاف المقال: كما قُتل نحو 1779 أمريكياً نتيجة جرعة زائدة من الهيروين في عام 2001، وبحلول عام 2016، ارتفع العدد ليصل إلى 15446، وللمفارقة يزعم ترامب أن إدارته «ملتزمة بمحاربة وباء المخدرات».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى