بعد خسائر كبيرة… القوات التركية تنسحب من قاعدة الوطية

بعد تأكيد الجيش الليبي أن القوات التركية تكبدت خسائر كبيرة، جراء الضربة التي استهدفت قاعدة الوطية، وإقرار أنقرة بتدمير منظومة دفاع جوية تركية، أفادت مصادر محلية ،بمغادرة عدد كبير من القوات التركية القاعدة الجوية الواقعة على مسافة 140 كلم جنوب غرب طرابلس.

وكان مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي العميد خالد المحجوب، أعلن مساء الأحد، أن ضربات أخرى مماثلة ستنفذ قريبا على القاعدة. وقال خلال لقاء مع العربية: “نحن في حرب حقيقية مع تركيا التي لديها أطماع نفطية في ليبيا”.

كما كشف أنه تم قصف رادارات ومنظومات دفاع تركية في الوطية، مضيفا أن الغارات استهدفت أيضا رتلاً عسكرياً كان في طريقه لمنطقة الهلال النفطي، مؤكداً أن خسائر تركيا في المعدات العسكرية كانت كبيرة. ولفت إلى أن ضربة قاعدة الوطية، كانت موجعة لتركيا، بعد أن قصفت القاعدة بـ 9 غارات.

أتى ذلك، بعد أن أكد مسؤول تركي رفيع المستوى طلب عدم ذكر اسمه حصول القصف ووقوع خسائر ماديّة، لكن دون أن يشير إلى وقوع إصابات.

وعلى الرغم من أن بلاده تستمر في نقل المرتزقة بحسب ما أكدت تقارير عدة، آخرها ما نشره المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد، اعتبر المسؤول التركي بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس، أن “هذا الهجوم على الوطية يوضح أنه طالما استمر دعم قائد الجيش خليفة حفتر من قبل بعض الجهات الدولية، فإن عدم الاستقرار سيزداد في ليبيا”.

يذكر أنه منذ توقيع مذكرة التفاهم الأمني والعسكري بين طرابلس وأنقرة نهاية العام الماضي، ازداد النشاط والتواجد العسكري التركي في ليبيا.

وكانت فصائل وميليشيات حكومة الوفاق المدعومة من أنقرة استعادت قاعدة “الوطية” الجوية الاستراتيجية القريبة من الحدود التونسية في أيار/مايو الماضي، بعد محاصرتها لشهرين واستهدافها بغارات جوية كثيفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى