هندية تعود لقريتها لتجد أسرتها مسجونة بتهمة قتلها‎

السياسي – تفاجأت سيدة هندية بوجود أفراد عائلتها وراء القضبان طوال مدة غيابها عن البيت، والتي امتدت لعام ونصف، بعد اتهامهم بقتلها.
ووفقا لصحيفة “ميد-داي” الهندية، فإن الأسرة رجحت هروب البنت مع حبيبها، لكن قرار الشرطة كان عكس ذلك، إذ ألقت قوات الأمن القبض على والد السيدة وشقيقها وشخص ثالث بتهمة قتلها دفاعا عن الشرف.

وبالفعل في شهر ديسمبر/كانون الأول لعام 2019، صدر الحكم بحبس الأشخاص الثلاثة بعد أن زعمت الشرطة عثورها على مسدس وملابس المرأة المفقودة.

ومن المنتظر أن تُعاد المحاكمة لإسقاط التهم عن أفراد أسرتها وإطلاق سراحهم بعد مثول المرأة التي زُعم قتلها أمام المحكمة، لتسجيل أقوالها وإثبات وجودها على قيد الحياة.

وصرح مراقب الشرطة بالقرية أنه سيتم فتح تحقيق مع المقصرين من أفراد الشرطة الذين تسببوا في حبس هؤلاء الأشخاص الأبرياء دون توافر الأدلة الكافية.

وهربت امرأة هندية من أسرتها في شهر فبراير/شباط لعام 2019 لتعيش مع حبيبها في مدينة دلهي بعيدا عن العائلة، فبعد مرور سنة ونصف السنة، اعتبرت فيها من عداد المفقودين، عادت المرأة مرة أخرى إلى قريتها، لتجد أفراد أسرتها وراء القضبان طوال هذه المدة بتهمة قتلها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى