بعد مأساة الطفل ريان …السعودية تردم مئات الآبار

أعلنت وزارة البيئة والمياه والزراعة في السعودية، الأحد، ردم وتحصين 2450 بئرا مهجورة، في ظل حملة دشنها مغردون سعوديون بعد مأساة الطفل المغربي ريان، الذي أخرج ميتا من البئر التي ظل عالقا فيها لخمسة أيام.

وجاء ردم هذه الآبار ضمن المرحلة الأولى لمشروع “البيئة” لردم الآبار المهجورة في كافة أنحاء المملكة “لضمان سلامة عابري الطرق والمتنزهين والحد من تلوث طبقات المياه الجوفية”، حسبما أعلنت الوزارة.

وقالت الوزارة إنها تواصل العمل على ردم بقية الآبار المكشوفة، داعية إلى الإبلاغ عنها، وخصصت الوزارة رقما هاتفيا ورابطا لذلك.

وجاء في تغريدة لحساب الوزارة على تويتر: “ضمانا لسلامة الجميع والحد من تلوث المياه الجوفية، تمكنت الوزارة من ردم وتحصين 2450 بئرا مهجورة في المرحلة الأولى، وتواصل العمل على ردم بقية الآبار المكشوفة”.

وأضافت في تغريدة أخرى: “بلاغك يحميك ويحمي غيرك ساهم بالإبلاغ عن الآبار المكشوفة والمهجورة عبر الاتصال على الرقم 939 أو عبر الرابط”.

ونشرت عدة حسابات على موقع تويتر، رابط إبلاغ وزارة البيئة والمياه والزراعة بالآبار المشكوفة، في محاولة لمنع الحوادث المشابهة التي تعرض لها الطفل ريان.

ونشر بعض المغردين مقاطع مصورة لآبار مغطاة بالعشب، وقد لا ينتبه لها العابرون من فوقها.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى