بعد 45 عاما.. إعدام أحد قتلة مؤسس بنغلادش مجيب الرحمن

السياسي – نفذ حكم الإعدام، بحق أحد الضباط السابقين، الذين أدينوا بقتل مؤسس دولة بنغلادش، وفق ما أعلنته سلطات اليوم الأحد رسميا.

وقتل مؤسس بنغلادش  الشيخ مجيب الرحمن في 1975، وذلك بعد أيام من توقيفه على إثر مطاردة استمرت 25 عاما.

وكان مجيب الرحمن، والد رئيسة الوزراء الحالية الشيخة حسينة واجد، قاد بنغلادش إلى الاستقلال عن باكستان.

وتعد قصة الراحل صادمة تاريخيا، لا سيما بعد أن اغتيل مع الجزء الأكبر من عائلته في 15 آب/ أغسطس 1975.

وحكم القضاء المحلي في 1998 بالإعدام على نحو عشرة ضباط في إطار هذه المجزرة، بينهم الكابتن عبد المجيد، غيابيا.

وثبتت المحكمة العليا الحكم في 2009، وتمت تنفيذ العقوبة في خمسة مدانين بعد أشهر.

وفر عبد المجيد إلى الهند في 1996، وعاد إلى بنغلادش الشهر الماضي، بحسب الشرطة. وأوقفته شرطة مكافحة الإرهاب صباح الثلاثاء، في العاصمة دكا.

وأعلن وزير العدل في بنغلادش أنيس الحق، أن إدارة السجن نفذت حكم الإعدام فيه ليل السبت الأحد بعد رفض طلب عفو رئاسي.

وأوضح أن تنفيذ حكم الإعدام تم في أكبر سجن في البلاد في كيرانيغانج بجنوب العاصمة.

وتحيي بنغلادش هذه السنة ذكرى مرور مئة عام على ولادة مجيب الرحمن، لكن تم تقليص النشاطات في هذا الإطار بسبب انتشار وباء (كوفيد-19).

ونجت الشيخة حسينة من المجزرة في 1975، لأنها كانت مع شقيقتها في أوروبا حينذاك.

وفي تسجيل فيديو، رأى وزير الداخلية في البلاد هذا الأسبوع، أن اعتقال عبد المجيد هو “أجمل هدية لسنة الاحتفال بمئوية” مجيب الرحمن.

واستغرقت معالجة اغتيال مجيب الرحمن من القضاء وقتا طويلا، وما زالت هذه القضية تسمم الحياة السياسية في بنغلادش.

وكافأت الحكومة العسكرية التي سيطرت على البلاد بعد اغتياله، القتلة خصوصا، بمنحهم مناصب دبلوماسية. وسمح لبعضهم حتى بتشكيل حزب والمشاركة في الانتخابات في ثمانينيات القرن الماضي.

ومنع عفو ملاحقتهم لـ21 عاما حتى وصول الشيخة حسينة إلى السلطة في 1996. واتهمت ضياء الرحمن الذي تولى الرئاسة في 1977 وبقي في المنصب حتى اغتياله في 1981، بالوقوف وراء قتل والدها.

لكن أرملة ضياء الرحمن، خالدة ضياء، رئيسة الوزراء من 1991 إلى 1996 ومن 2001 إلى 2006، تنفي باستمرار هذه الاتهامات.

وكانت خالدة ضياء حليفة للشيخة حسينة، لكنها أصبحت عدوة لها وأدينت في 2018 بالفساد في إطار ملاحقات تؤكد أنها مفبركة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى