بغداد تحتج على فبركة الجامعة العربية تصريحاً للخارجية العراقية

السياسي – قال مسؤول عراقي بارز بوزارة الخارجية في بغداد إن الوزارة تواصلت مع مكتب الأمين العام لجامعة الدول العربية، بشأن إضافة تصريح على لسان وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين لم يدل به، ضمن بيان صادر عن الجامعة أمس الاثنين.

وجاء في التصريح المذكور، أن الوزير العراقي عبر عن تقديره لوقوف الجامعة العربية في مساندة العراق تجاه الاعتداءات التركية على وجه الخصوص، معتبرا أن إضافة التصريح على لسان الوزير لم يكن لائقا، خاصة أنه تمت إضافة الفقرة بعد إطلاع الوفد العراقي على البيان وموافقته على صيغته.

وزار أمس الإثنين وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين العاصمة المصرية القاهرة، والتقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره سامح شكري خلال زيارة لبحث استكمال مقررات قمة عمان، التي عقدت الشهر الماضي بين العراق والأردن ومصر وتتعلق بجوانب تجارية واقتصادية بين الدول الثلاث، قبل أن يجري لقاء مع أمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط.

وقال مسؤول عراقي بارز في وزارة الخارجية ببغداد بأن الوزارة “تستغرب إضافة كلام لوزير الخارجية فؤاد حسين لم يدل به خلال لقائه مع السيد أبو الغيط، في ما يتعلق بتركيا”، معتبرا أن العراق “لا يرغب باستخدام أي من ملفاته الخارجية في أي أجندة سياسية لأطراف أخرى بالمنطقة، وما ورد من حديث على لسان الوزير العراقي بالحديث عن تركيا ومباركة موقف الجامعة العربية لم يحصل”.

وأكد المسؤول الذي فضل عدم ذكر اسمه، أنه “تم التواصل مع الأمانة العامة للجامعة العربية، خاصة أن صيغة البيان الذي عرض على الوفد العراقي لم يكن يتضمن أي إشارة تتعلق بتركيا”.

وبين أن تصريحات فؤاد حسين، لم تكن تحمل أي رسائل سياسية إلى أي طرف خارجي، لكن جامعة الدول العربية حاولت إيصال رسائل سياسية إلى تركيا، من خلال إضافة فقرة في بيانها الرسمي، لم يتم التطرق لها إطلاقاً، وعلى إثر ذلك، قدمت الخارجية العراقية، استفساراً عن ذلك، وطالبتها بتقديم توضيح أو حذف العبارة، التي لم يتم التطرق إليها، فيما يخص إشادة وزير الخارجية العراقية بمواقف الجامعة في مواجهة الاعتداءات التركية، التي لم تناقش من الأساس في أي اجتماع عقد في القاهرة”.

وختم المسؤول في وزارة الخارجية العراقية قوله إننا “الآن بانتظار رد وتوضيح رسمي، من قبل جامعة الدول العربية، لبيان سبب ذكر فقرة لم يتم مناقشتها في الاجتماع، كما لم تكن موجودة عند كتابة البيان بين إعلام الخارجية العراقية وإعلام الجامعة”، واصفا ذلك بغير اللائق.

وجاء في بيان الجامعة الصادر أمس الاثنين أن أمينها العام أحمد أبو الغيط، استقبل، وزير خارجية العراق فؤاد حسين، والوفد المُرافق له، وذلك بمقر الأمانة العامة بالقاهرة.

وصرح مصدر مسؤول بالأمانة العامة أن جلسةُ المباحثات تناولت مُجمل التطورات على الساحتين العربية والعراقية. وأوضح البيان أن أبو الغيط شدد على أن الجامعة تقف إلى جوار الحكومة العراقية في “كفاحها الجاد من أجل تعزيز سيادة العراق وصيانة وحدته وتكامل ترابه الوطني، والحفاظ على وحدة السلاح بيد الدولة”.

وأضاف أن اللقاء تناول كذلك الأوضاع الإقليمية المختلفة، وبالذات ما يشكل منها تهديداً للعراق أو دول عربية أخرى، حيث عبر الوزير العراقي من جانبه عن تقديره لمواقف الجامعة المساندة للعراق عموماً وفي مواجهة الاعتداءات التركية على وجه الخصوص.

وذكر البيان أيضا أن أبو الغيط شدد خلال اللقاء كذلك على أن الجامعة تُعبر عن مواقف جماعية عربية رافضة لكافة هذه التدخلات الإقليمية في الشؤون الداخلية للدول العربية، بكافة صورها وأياً كان مصدرها، وأياً كانت القوى الإقليمية التي تُمارسها.

ويجري وزير خارجية العراق فؤاد حسين، زيارة إلى القاهرة، تهدف الى استكمال الاتفاقيّات التي وقّع عليها قادة الدول الثلاث (العراق، الأردن، مصر) في اجتماعهم الأخير في العاصمة الأردنيّة عمّان في أغسطس/آب الماضي، والتقى حسين خلال زيارته برئيس جمهورية مصر، عبدالفتاح السيسي، ونظيريه، سامح شكري، والأردني، أيمن الصفدي وعدد من المسؤولين المصريّين.

استغلال الزيارة لموقف معروف

في المقابل، قال عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي الزجراوي إن الجامعة العربية حاولت استغلال زيارة وزير الخارجية العراقي ضمن موقفها المعروف من تركيا.

وبين الزجراوي أن “كل البيانات الرسمية، تكتب بشكل مشترك بين الطرفين، واعتراض الخارجية العراقية على ما ورد في بيان جامعة الدول العربية، يؤكد ويدل على أنه كتب دون مشاركة الجانب العراقي، أو تم إضافة تعديلات عليه دون اطلاع وموافقة الجانب العراقي، وهذا أمر غير مقبول إطلاقاً، وربما هكذا حالات تؤثر على علاقة العراق بباقي الدول”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى