بقرة مقدسة تصل دبي – وإماراتي ينحني لها ويقبلها

السياسي – احتفت الإمارات بوصول أول “بقرة هندوسية مقدسة للعبادة”، بالتزامن مع افتتاح أول معبد هندوسي في البلاد.

شارك في الاحتفال عدد من المسؤولين الإماراتيين، في مقدمتهم وزير التسامح الشيخ “نهيان بن مبارك آل نهيان”.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو لمواطن إماراتي، وهو ينحني لـ”بقرة الهندوس المقدسة”، ويقبّلها خلال فعاليات الافتتاح.

ووفقاً للفيديو المتداول، ظهر المواطن الإماراتي وسط عدد من الحضور العرب والهنود، وعدد من الرهبان الهندوس وهو يشارك الهندوس طقوسهم الدينية، إذ أقدم على الانحناء أمام البقرة التي يعبدها الهندوس، وهمس في أذنها بما يتمنى، كما يفعل الهندوس.

والبقرة في الديانة الهندوسية “حيوان مُقدس” يتمتع بحقوق يحفظها القانون ويحميها في إطار حفظ وحماية الدولة الهندية للتعدد العقدي والديني، ويعتبر الهمس والكشف عن السرائر للبقرة المقدسة في الهندوسية أحد أهم الطقوس.

وافتتحت الإمارات المعبد الهندوسي بمنطقة “جبل علي” في إمارة دبي، بتكلفة 16 مليون دولار، ويستوعب نحو ألف شخص.

ويعيش مئات العمال الآتين من جنوب آسيا، لاسيما من الهند، في مقرات سكنية قريبة، وسيتم توفير حافلات خاصة لنقلهم لزيارة المعبد الذي تبلغ مساحته 2300 متر مربع.

والهنود هم أكبر جالية للمغتربين في الإمارات، ويشكّلون حوالي 35% من السكان البالغ عددهم 10 ملايين نسمة.

وبالإضافة إلى كونه معبدا لجميع أنماط الديانة الهندوسية المختلفة، سيكون بمثابة مركز دعم للمغتربين الهنود، وخاصة العمال، مع وجود خبراء مثل المحامين والأطباء الذين يقدّمون خدمات تطوعية.

وتتبنى حكومة الإمارات ما تسميه سياسة التسامح مع الديانات الأخرى، غير الإسلام الذي يعد دين الدولة، وعيّنت وزير دولة للتسامح يتولى بشكل خاص التنسيق بين قادة الديانات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى