اتفاقية قطرية لإنشاء مصنع للسيارات الكهربائية

السياسي – وقعت هيئة المناطق الحرة في قطر، اتفاقية لإنشاء مصنع للسيارات الكهربائية في منطقة راس بوفنطاس الحرة، مع شركة “جوسين أدفانس موبيليتي”، وهي شراكة بين شركتي جوسين الفرنسية والعطية للسيارات والتجارة، بقيمة 20 مليون يورو.

وتستهدف الاتفاقية التي وقعت عبر تقنية التلفزيون المرئي، تجميع السيارات الكهربائية وتسريع انتشار المركبات الصديقة للبيئة في المنطقة.

وقال وزير الدولة ورئيس مجلس إدارة هيئة المناطق الحرة،  “أحمد بن محمد السيد”، إن هذه الشراكة ستتيح مواصلة دعم الشركات الوطنية البارزة، بالإضافة إلى إنشاء مركز للبحث والتطوير لدعم تطوير تكنولوجيا ومنتجات المركبات، مما سيدعم بدوره نمو ونجاح هذه الشركات في هذا القطاع الهام في قطر.

من جهته، أوضح الرئيس التنفيذي لشركة جوسين، “كريستوف جوسين”، أن توقيع الاتفاقية يمثل خطوة إيجابية نحو تحقيق المزيد من التقدم للشركة في قطر ومنطقة الشرق الأوسط، مما يدعم دورها كشركة مبتكرة في مجال النقل والخدمات اللوجستية.

ولفت إلى أن الاتفاقية ستمهد الطريق لتحقيق تعاون على المدى الطويل لتصنيع مركبات صديقة للبيئة.

وتبلغ مساحة “رأس بوفنطاس” نحو 4 كيلومترات مربعة، وتقع بالقرب من مطار حمد الدولي، وهي مؤهلة لما يجعلها مركزاً للتكنولوجيا والخدمات اللوجستية في المنطقة، والقدرة على جذب الأعمال الإقليمية والعالمية، والتبادل التجاري والاستثمارات التي ستحقق خطة حكومة  قطر في أن تصبح الدولة الذكية.

يشار إلى أن شركة الجودة القطرية، تنشئ مصنعا في الدوحة أيضا لإنتاج سيارة كهربائية محلية الصنع، تحمل اسم KATARA، بالتعاون مع شركة يابانية.

وكانت وزارة المواصلات والاتصالات القطرية، قد أعلنت مؤخرا أنها في المراحل الأخيرة من وضع الاستراتيجية والتشريعات الخاصة بمشروع الحافلات الكهربائية في البلاد، والتي تستهدف تحول 25% من أسطول حافلات النقل العام إلى حافلات كهربائية بحلول عام 2022 واستخدام الحافلات الكهربائية في الخدمات الرئيسية خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، لتكون أول بطولة تستخدم حافلات نقل جماعي كهربائية.

وقد أنجزت المؤسسة القطرية للكهرباء والماء “كهرماء” عدة محطات لشحن السيارات الكهربائية، ومن المقرر الوصول إلى 400 محطة شحن بالتعاون مع القطاع الخاص في نهاية عام 2022 في إطار تشجيع المركبات الكهربائية والهجينة في الدولة.

وأهم مميزات السيارات الكهربائية، وهي أنها لا تستهلك الوقود التقليدي، وآمنة على البيئة؛ لأنها لا تبعث غازات ملوثة، ولا تصدر ضجيجا كباقي محركات السيارات التقليدية، كما أنها قليلة الأعطال ولا تستهلك الكثير من الطاقة وهي متوقفة في زحمة المرور، وتشحن بطاريتها على المنحدرات كميزة إضافية لا تتوفر في السيارات التقليدية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى