بكري: محاولة ترامب لقتل الاسد اعتراف بالتخطيط لارتكاب جرائم حرب

قال النائب المصري والاعلامي مصطفى بكري ان اقرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالتخطيط لاغتيال ارئيس السوري بشار الاسد اعتراف واضح وصريح بالتخطيط لارتكاب جريمة كبيرة، وقال ان هذا الاعتراف يؤكد ان الذي يحكم البيت الابيض عصابة لا تمتثل الى القانون ، وان اميركا التي تزعم انها البلد الاكثر ديمقراطية في العالم يقر زعيمها انها تخطط لقتل رئيس عربي.

ووفق فيدو للنائب بكري فان ترامب لم يكتف بذلك حيث قرر منع اي مساعدات انسانية للفلسطينيين وسيمنع الحكام العرب من تقديم اي مساعدة للفلسطينيين لانهم شعب عنيد ولا ينفذ ما يطلب منه ولا يحترمونه

واشار بكري في مقطع الفيديو المنقول عن برنامج تبثه فضائية البلد ان السفير الاميركي في الاراضي الفلسطينية المحتلة صرح ان بلاده تدرس استبعاد عباس واستبداله بـ محمد دحلان

وقال بكري ان واشنطن انتقلت من التهديد بقتل بشار الاسد الى التهديد بعزل محمود عباس لرفضه السياسات الاميركية وصفقة القرن.


ولم يستغرب بكري ما يصدر عن الادارة الاميركية التي تعتبر في طليعة الدول التي تقتل الابرياء وتدمر الدول والشعوب .

وقال بكري موجها كلامة لترامب وفريدمان: ثق تماما ان الشعب الفلسطيني لن يقبل، فهذا شعب الجبارين وشعب مناضل لن يقبل الاذعان والاستسلام

وتساءل بكري: ماذا تريدون من الشعب الفلسطيني بعد تشريده وحصاره وتجويعه؟ وماذا تريدون من الامة العربية ؟

وقال ان الانتخابات الاميركية لن تكون على حساب الشعب الفلسطيني والشعوب العربية، وان امن الامة العربية من امن فلسطين وان اردت ان تنتصر فانتصر بعيدا عن الامة العربية التي لن تتخلى عن حقوقها في يوم من الايام

موسكو تعلق

ردّ مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، على تصريح الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشأن اغتيال بشار الأسد.

ودعا نيبينزيا، خلال جلسة مجلس الأمن الدولي، الولايات المتحدة الأمريكية، إلى احترام القانون الدولي والتخلي عن هذه الممارسة، حسب قوله.

وأضاف “سمعنا مؤخرا عن خطط لاغتيال رئيس دولة ذات سيادة، بشار الأسد. ما هذه إن لم تكن سياسة تغيير النظام”.

واعتبر أن ما أسماها “العقوبات الأحادية غير المشروعة” في حد ذاتها، والتي تستخدم كأداة عقاب جماعي وتهدف إلى إثارة السخط الاجتماعي تعيق جهود أولئك، الذين يريدون السلام في سوريا”، حسب زعمه.

وكان كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء في مقابلة مع قناة “فوكس نيوز”، أنه ناقش تصفية رئيس النظام السوري بشار الأسد مع وزير الدفاع السابق جيمس ماتيس، لكنه لم يرد فعل ذلك.

وقال ترامب حينها أيضا إنه “كانت لديه فرصة لاغتيال بشار الأسد، لكن وزير الدفاع آنذاك ماتيس كان ضد ذلك”.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى