بنك إنكلترا المركزي يخفّض أسعار الفائدة والجنيه الإسترليني يهبط

السياسي – خفّض بنك انكلترا المركزي أسعار الفائدة نصف نقطة مئوية إلى 0.25 في المئة، وأعلن إجراءات لدعم الإقراض المصرفي قبل الإعلان عن ميزانية من المنتظر أن تعزز الإنفاق لدعم الاقتصاد البريطاني في مواجهة تفشي فيروس كورونا.

يأتي الخفض عقب خطوة مماثلة لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) الأسبوع الماضي، وهي المرة الأولي التي يتخذ فيها مثل هذا الاجراء خارج الجدول الزمني المعتاد لبنك إنكلترا منذ الأزمة المالية في 2008.

بهذا يعود سعر الفائدة الحالي للمستويات المتدنية التي كان عليها بعد استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي في 2016.

وقال بنك إنكلترا: “البنك سيتخذ جميع الخطوات اللازمة الأخرى لدعم اقتصاد المملكة المتحدة والنظام المالي بما يتفق مع مسؤولياته التي يقررها القانون”.

ومن المقرر أن يقدم وزير المالية ريشي سوناك أول ميزانية له بعد الساعة 12.30 بتوقيت غرينتش بقليل، ومن المتوقع أن تتضمن مزيدا من التمويل للرعاية الصحية لمكافحة الفيروس، فضلا عن إجراءات تحفيز اقتصادي إضافية.

ومتأثرا بخفض أسعار الفائدة، محا الجنيه الاسترليني مكاسبه المبكرة، في حين استأنف الدولار هبوطه أمام عملتي الملاذ الآمن الين الياباني والفرنك السويسري بفعل المخاوف من انتشار فيروس كورونا.

وبلغ الاسترليني 1.2873 دولار في أحدث سعر له، دون تغير يذكر عن الإغلاق السابق، لكنه هوى عن ذروة اليوم 1.2937 دولار بعد أن خفض بنك إنكلترا سعر الفائدة الرئيسي للمرة الأولى منذ أغسطس آب 2016، بمقدار 0.5 نقطة مئوية إلى 0.25 بالمئة.

وقال موه سيونغ سيم، محلل سوق الصرف لدى بنك سنغافورة: “الأسواق كانت تتوقع أكثر من 25 نقطة أساس، لكن ليس 50 نقطة أساس كاملة”.

مضيفا: “بيد أنها ليست مفاجأة من حيث أن السوق كانت تتوقع نوعا ما أن يتحالف البنك مع حكومة بريطانيا… يبدو أن خفض الفائدة 50 نقطة أساس قد يشي بأن لنا أن نتوقع شيئا كبيرا بعض الشيء على صعيد الميزانية نفسها”.

وفقد الدولار 0.9 في المئة ليسجل 104.67 ين، منخفضا أكثر من ين كامل عن ذروة أمس الثلاثاء البالغة 105.915 ين.

وارتفع الفرنك السويسري 0.65 في المئة إلى 0.9335 فرنك للدولار، في حين صعد اليورو 0.6 في المئة مسجلا 1.1349 دولار.

(رويترز)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى