بنك “ناتيكسيس” الفرنسي يتوقع زيادة صفقات تسييل أصول نفطية خليجية

السياسي-وكالات

قالت باربرا ريكاردي، الرئيسة الإقليمية لبنك «ناتيكسيس» الاستثماري الفرنسي، أن البنك يتوقع أن تُسرِّع دول الخليج الغنية بالنفط وتيرة عمليات خصخصة، لا سيما عبر استخراج إيرادات من أصول نفطية، فيما ستكون السعودية وربما سلطنة عمان المرشحتين لصفقات مماثلة في العام المقبل.

وتسبب انخفاض أسعار النفط ،وكذلك تخفيضات الإنتاج بعد أن عرقلت أزمة فيروس كورونا الطلب على الخام، في فرض ضغوط على دول الشرق الأوسط المُصدِّرة للنفط هذا العام، مما قادها إلى استكشاف مصادر جديدة للتمويل لتغطية احتياجاتها المالية الأوسع.

وجمعت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» عشرة مليارات دولار هذا العام عبر بيع حصة في أصول خط أنابيب غاز إلى كونسورتيوم من المستثمرين، في إطار اتفاق تأجير طويل الأمد. وجمع أولئك المستثمرون ديوناً عبر قرض مؤقت وسندات لدعم الاستحواذ.

وقالت ريكاردي «أخيراً العملاء يبتعدون عن تمويل المشاريع طويلة الأمد، ويتحركون صوب القروض الصعبة قصيرة الأجل… ويتجهون إلى سندات المشاريع والتي برهنت على نجاح كبير لأنها تستقطب مصادر أوسع للسيولة».

تابعت القول «هذا أمر نرغب حقا في دفعه قُدماً» مُضيفة أنه من المتوقع أن تأتي صفقات مماثلة تهدف لتسييل أصول نفطية من السعودية وربما من سلطنة عمان أيضا. وقالت أيضاً «هذا يحدث وعلى الأرجح سيحدث أسرع من المتوقع بسبب أنهم في حاجة إلى اللحاق بالركب بسبب تداعيات هذا العام».

وكانت مصادر قد قالت في وقت سابق أن «أرامكو السعودية» تجري محادثات مع «بلاك روك» الأمريكية العملاقة ومستثمرين آخرين بشأن صفقة مُزمعة بقيمة تزيد عن عشرة مليارات دولار لبيع حصة في أنشطة خطوط أنابيب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى