بن أفليك يدلّك مؤخرة جينيفر لوبيز بنفس الطريقة قبل 20 عاماً

السياسي -وكالات

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة للثنائي الهوليوودي الذي يتصدر اهتمام الجمهور في هذه الفترة وهي ثنائية النجمة العالمية ​جينيفر لوبيز​ والممثل ​بن أفليك​. وما لفت الأنظار على السوشيل ميديا ان الصورة المنتشرة تظهر عدم تغيّر الأخير في طريقة تعامله مع جينيفر لوبيز على الرغم من انهما انفصلا لفترة طويلة وعادا الى بعضهما بعد حوالي 20 سنة على بداية علاقتهما أول مرة.
وأشار المعلقون الى ان بن لا يتغيّر خصوصاً في طريقة تدليكه لمؤخرة حبيبته الفنانة الشهيرة والصور خير دليل على ذلك.
وكانت إلتقطت عدسات مصوري الباباراتزي مؤخراً صوراً لجينيفر لوبيز في أحد شوارع لوس أنجلوس، وظهرت مرتدية قميص بن أفليك، الذي ظهر به في وقت سابق، وهو الأمر الذي أكد الأنباء التي تم تداولها عن عودة العلاقة العاطفية بينهما.
وذكرت “نيويورك تايمز” الأميركية أن جينيفر ظهرت في لوس أنجلوس ترتدي قميصاً رجالياً، كان يرتديه بين خلال أيار/مايو الماضي.

إنفصالهما قبل 17 عاماً

وذكرت وسائل إعلام أجنبية أنجينيفر لوبيزإنفصلت عنبن أفليكقبل 17 عاماً، ولم يوضح أي من الطرفين أسباب واضحة للإنفصال، رغم قصة الحب الشهيرة التي أطلق عليها “بينيفر”، التي تجمع الأحرف الأولى من اسمهما.
لكن مصدر كشف لموقع “page six”، أن بن كان متخوفاً من فكرة الزواج وإنجاب أطفال والإستقرار في عمر مبكر، وتسبب ذلك في جرح عميق لجينيفر لم يلتئم سوى بعودتهما سوياً، بعد كل هذه السنوات.
ولم تجد جينيفر بديلاً لحفظ ماء وجهها أنذاك سوى إعلان فسخ الخطوبة، بعد أن إرتبطت ببن عام 2001، وتطورت العلاقة إلى إرتباط عاطفي رسمي ثم خطوبة عام 2003، وتأجيل حفل الزفاف.
وخلال إستضافتها في البرنامج الأميركي “وات هابينز لايف” على قناة “برافو”، للإجابة على أسئلة شخصية جداً يطرحها عادة المذيع أندي كوهين، في إطار حملتها الترويجية لأجد ألبوماتها، عن علاقتها بعشّاقها السابقين أهمّهم بن، الذي عاشت معه علاقة إستمرت من عام 2002 حتى عام 2004، قبل أن يتزوج بن من النجمة ​جينيفر غارنر​ في حزيران يونيو/حزيران 2005، ويصبح لديه 3 أولاد، بقولها: “أجل، كنت أقول له: أنت نجم سينما، ويجب أن ترتدي ثياباً جميلة، وتسرّح شعرك بهذه الطريقة. هذا مجالي، لكن كما تعرفون فإنّ الرجال أيضاً ينصحون نساءهم عندما يقولون أيّ ثوب يفضّلونه على امرأتهن مثلاً”.
وأضافت: “كان منغمساً في هذا الأمر، لكنه ليس من النوع الذي يقدم على شيء من دون قناعة. أفضل لحظات الأزياء والموضة كانت معي حتماً”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى