العالم يتهافت على اللقاح الروسي ويطلب مليار جرعة

السياسي – وسط حماس العالم برمته إلى مسألة اللقاح الذي سيضع حداً للفيروس المستجد، المستمر في حصد الأرواح، أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الثلاثاء، أن بلاده طوّرت أول لقاح يوفر “مناعة مستدامة” ضد كورونا.

وقال بوتين خلال اتصال عبر الفيديو مع وزراء حكومته: “هذا الصباح، ولأول مرة في العالم، تم تسجيل لقاح ضد فيروس كورونا المستجد” في روسيا، مؤكداً أن اللقاح خضع للفحوصات اللازمة.

كما أضاف أن إحدى بناته تلقت جرعة من اللقاح وهي بصحة جيدة.

وكشف أيضاً أن 20 دولة طلبت مليار جرعة من اللقاح، وأن الإنتاج التجاري سيتوفر في سبتمبر/أيلول.

يذكر أن “Sputnik V” أول لقاح يطور ضد فيروس كورونا حول العالم علما أن المعهد الذي أنتجه يُعتبر رائدا في مجال البحوث وقد أنشئ عام 1891 ويضم واحدا من أكثر مختبرات الفيروسات تميزا في العالم.

الصحة العالمية تتدخل
في السياق أيضا، أعنلت منظمة الصحة العالمية أنها تجري مباحثات مع روسيا بشأن اللقاح الجديد الذي أعلنت عنه موسكو.

للمصداقية: اجري اللقاح على ابنة الرئيس

وكانت السلطات الروسية قد أعلنت في وقت سابق أن العاملين في المجال الطبي والمعلمين وغيرهم من الفئات المعرضة للخطر سيكونون أول من يحصلون على اللقاح.

يشار إلى أن روسيا تعد أول دولة تسجل لقاحاً لفيروس كورونا. وقد أبدى كثير من العلماء من روسيا وخارجها شكوكاً تجاه اللقاح، وتساءلوا عن قرار تسجيله قبل تجارب المرحلة الثالثة التي تستمر عادة لعدة أشهر وتضم آلاف الأشخاص.

تتجاوز 20 مليوناً
يأتي هذا في وقت تجاوز عدد حالات الإصابة بكورونا على مستوى العالم 20 مليون حالة، الاثنين، مع تسجيل الولايات المتحدة والبرازيل والهند أكثر من نصف كل الحالات المعروفة، وفق إحصاء لوكالة “رويترز”.

وقالت منظمة الصحة العالمية، إن هذا المرض التنفسي أصاب ما لا يقل عن أربعة أضعاف متوسط عدد الأشخاص الذين يصابون بأمراض الإنفلونزا الحادة سنوياً.

في الوقت نفسه تجاوز عدد حالات الوفاة من كوفيد-19 الحد الأعلى لعدد الوفيات جراء الإنفلونزا سنوياً، مسجلاً أكثر من 728 ألف حالة وفاة.

وأعلن رئيس الصندوق السيادي الروسي كيريل ديمترييف  أن عشرين دولة أجنبية طلبت مسبقاً “أكثر من مليار جرعة” من اللقاح الروسي ضد كوفيد-19 مشيراً إلى أن المرحلة الثالثة من التجارب تبدأ الأربعاء.

السعودية اول الزيائن

وأوضح رئيس الصندوق المشارك في عملية تطوير اللقاح أن الانتاج الصناعي سيبدأ في أيلول/سبتمبر.

وقال ديمترييف إن اللقاح أُطلق عليه تسمية “سبوتنيك في”، تيمّناً باسم القمر الصناعي السوفياتي وهو أول مركبة فضائية وضعت في المدار، و”في” تمثل أول حرف من كلمة لقاح في عدة لغات أجنبية.

ويجسّد اسم اللقاح التجاري “سبوتنيك في” الطموح الروسي في هذا المجال والنجاح التاريخي الذي ترى موسكو أنها تحققه في تطويره، لأنه يشير إلى الانتصار السياسي العلمي الذي حققه الاتحاد السوفياتي حين وضع قمر “سبوتنيك 1″ على المدار في خضمّ الحرب الباردة.

من جهته، ندد ديمترييف بـ”هجمات إعلامية منسقة” ضد اللقاح الروسي “حاولت تشويه وإخفاء دقة النهج الروسي”.

وأكد أن “سلامة وصحة الناس العاديين” كانت “رهينة خلافات سياسية”.

وأضاف “المقاربة المسيّسة للقاح الروسي من جانب عدد من الدول الغربية يعرّض للخطر حياة مواطنيهم. بدلاً من شنّ هجمات مستمرة ضد روسيا التي ستكون أول دولة في العالم تسجّل لقاحاً ضد كورونا المستجدّ، من الأفضل إجراء حوار بناء معنا”.

وفي فيديو يعرض اللقاح، أرسله الصندوق السيادي إلى الصحافة، يمكن رؤية اللقاح “سبوتنيك في” على شكل قمر صناعي يحرّر كوكب الأرض من كورونا المستجدّ.

ودعا ديمترييف إلى تعاون مع الولايات المتحدة في ما يخص اللقاح، “كما حصل أثناء مهمة سويوز-أبولو في السبعينات”، في إشارة إلى التعاون في مجال الفضاء مع واشنطن آنذاك.

“لقد أبرمنا اتفاقيات لإنتاج لقاحات في خمس دول، ولدينا الآن القدرة على إنتاج 500 مليون جرعة من اللقاح يمكن إطلاقها في غضون 12 شهرًا”.

في وقت سابق، أفاد الصندوق أنه تجري مناقشة مع المملكة العربية السعودية وكازاخستان والبرازيل والهند وكوبا لإنتاج اللقاح.

وقال دميترييف اليوم الثلاثاء إن الإنتاج في كوبا قد يبدأ في نوفمبر/ تشرين الثاني.

ويعمل الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة ومركز “غامالي” الوطني لبحوث علم الأوبئة والأحياء الدقيقة بنشاط لإطلاق إنتاج أول لقاح على أساس الفيروسات الغدية في روسيا، وهو يخضع حاليا لتجارب سريرية، كانت بدأت في جامعة سيتشينوفسك بموسكو في 18 يونيو، بمشاركة 38 متطوعا.

وأتاحت النتائج التأكد من سلامة اللقاح، وطوّر جميع المشاركين في الاختبارات مناعة ضد العدوى، وجرى تسريح المجموعة الأولى من المتطوعين في 15 يوليو، والثانية في 20 يوليو.

كما أجرى ومركز “غامالي” اختبارات بالتعان مع وزارة الدفاع. وأظهر فحص للمتطوعين في اليوم 42 بعد التطعيم أن جميعهم طوروا استجابة مناعية واضحة، ولم ترصد أي مضاعفات جانبية.

وكما أعلن وزير الصحة الروسي، ميخائيل موراشكو، تخطط السلطات لبدء تطعيم السكان في أكتوبر، وسيكون الأطباء وكبار السن أول من سيحصل على الدواء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى