بومبيو الذي دفع ترامب للقضاء على سليماني

السياسي – كشفت صحيفة واشنطن بوست الامريكية أن وزير الخارجية مايك بومبيو هو الذي ضغط على الرئيس دونالد ترامب للقضاء على قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني ، وتحدث معه حول هذا الموضوع قبل بضعة أشهر – لكن ترامب والبنتاغون رفضا.

وذكر أيضا أن بومبيو نسق عملية اغتيال سليماني هذا الأسبوع ، جنبا إلى جنب مع وزير الدفاع مارك أسبير.واضافت الصحيفة ان بومبيو استيقظ يوم الثلاثاء في تمام الساعة الرابعة صباحًا على خبر الاحتجاجات العراقية امام السفارة الامريكية في العراق عندما بدأ المتظاهرون في إلقاء قنابل المولوتوف على المجمع المحصن بشدة، هنا بدا بومبيو باجراء مكالمات هاتفية مع وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان المشتركة ، والسفير الامريكي في العراق. كما تحدث الوزير إلى الرئيس ترامب عدة مرات على مدار الأسبوع الماضي ، وبلغت ذروتها في قرار ترامب بالموافقة على اغتيال سليماني ، بناءً على طلب بومبيو ونائب الرئيس بنس” .
ونقلت الصحيفة في التقرير الذي نشرته اليوم الاثنين عن مسؤولين أمريكيين طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم تأكيدهم، أن قرار اغتيال سليماني جاء بإصرار بومبيو، مشيرة إلى أن وزير الخارجية أجرى اتصالات متعددة مع الرئيس دونالد ترامب خلال الأيام السابقة لمقتل الجنرال الإيراني البارز بغارة أمريكية في العراق.

ولفت أحد هؤلاء المسؤولين إلى أن بومبيو بات “عابسا” جراء “خسارته” في مشاورات مماثلة جرت على أرفع مستوى في يونيو الماضي، عندما تراجع ترامب في آخر لحظة عن خطة لشن ضربات عسكرية على إيران، ردا على إسقاطها طائرة مسيرة أمريكية.
غير أن التغيرات الأخيرة في فريق الأمن القومي الخاص بترامب ومخاوف الرئيس من أنه يبدو مترددا في وجه “العدوان الإيراني” أتاحت لبومبيو فرصة للإصرار على الخطوات التي كان يؤيدها.

وأكد مسؤول أمريكي بارز للصحيفة، أن بومبيو تحدث لأول مرة مع ترامب عن إمكانية اغتيال سليماني قبل أشهر، غير أن الرئيس والبنتاغون لم يكونا مستعدين حينئذ للمصادقة على مثل هذه العملية.

إلا أن هذه الأجواء تغيرت إثر مقتل متعاقد أمريكي جراء هجوم صاروخي على قاعدة عسكرية في كركوك العراقية في 27 ديمسبر، وبعد يومين من ذلك وصل بومبيو برفقة وزير الدفاع مارك إسبر ورئيس هيئة الأركان في الجيش الأمريكي مارك ميلي إلى منتجع مارالاغو التابع لترامب في فلوريدا كي يعرضوا على الرئيس في موجز سري خيارات الرد المحتملة على الهجوم، بما فيها اغتيال سليماني.

وأشارت مصادر الصحيفة، إلى أن أحد العوامل الرئيسة التي دفعت ترامب إلى اختيار اغتيال سليماني، ما أثار بالغ الاستغراب والصدمة لدى بعض المسؤولين، يعود إلى التنسيق بين بومبيو وإسبر اللذين درسا معا في الأكاديمية العسكرية الأمريكية، وبحثا الموضوع مع ترامب، حسب مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأمريكية، كما أيد هذا الخيار أيضا نائب الرئيس مايك بينس.

ولفتت “واشنطن بوست” إلى أن ترامب اختار بومبيو للدفاع عن قرار اغتيال سليماني أمام وسائل الإعلام والشركاء الأجانب في الأيام الأخيرة، ونقلت عن دبلوماسيين أوروبيين قولهما، إن وزير الخارجية الأمريكي كان يتوقع أن يعرب الحلفاء الأجانب عن دعمهم للعملية على الرغم من أنها نفذت دون التنسيق معهم.

وخلصت الصحيفة إلى أن اغتيال سليماني يشكل “انتصارا بيروقراطيا” بالنسبة لبومبيو، غير أنه قد يجلب عواقم وخيمة، بما فيها اغتيال دبلوماسيين أمريكيين في المنطقة، ما سيلحق ضربة موجعة بتطلعات بومبيو السياسية، خاصة وأنه انتقد مرارا وتكرارا وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون لفشلها في منع مقتل السفير الأمريكي لدى ليبيا كريستوفر ستيفنز، جراء هجوم على سفارة واشنطن في بنغازي الليبية عام 2012.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى