بومبيو يؤكد ضبط أسلحة إيرانية في طريقها للحوثيين في اليمن

أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمس الأربعاء أن الولايات المتحدة وقوات متحالفة معها ضبطت سفينة في يونيو (حزيران) الماضي، تحمل أسلحة إيرانية للحوثيين في اليمن، وجدد دعوته لمجلس الأمن الدولي لتمديد حظر الأسلحة على إيران.

وقال بومبيو في مؤتمر صحفي بمقر وزارة الخارجية: “لا بد لمجلس الأمن أن يمدد حظر الأسلحة على إيران لمنع مزيد من الصراعات في المنطقة، لا يسع أي شخص جاد الاعتقاد أن إيران ستستخدم الأسلحة التي تحصل عليها لأغراض سلمية”.

ويقود بومبيو توجهاً أمريكياً لإقناع مجلس الأمن بتمديد الحظر الذي سينتهي في منتصف أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، وفق بنود الاتفاق النووي مع إيران الموقع في 2015 والذي انسحبت منه الولايات المتحدة في 2018.

وتوجه بمناشدته مباشرة للمجلس الذي يضم 15 دولة في كلمة الأسبوع الماضي، لكن روسيا والصين اللتين تملكان حق النقض، لوحتا بالاعتراض على قرار التمديد.

وفي المؤتمر الصحفي قال بومبيو إن الولايات المتحدة وقوات “شريكة” لم يكشفها اعترضت سفينة قبالة ساحل اليمن في 28 يونيو (حزيران) الماضي، كانت تحمل أسلحة إيرانية للحوثيين.

وقال: “إيران لا تلتزم بحظر الأمم المتحدة على الأسلحة الذي سينتهي خلال أقل من أربعة أشهر”.

وأضاف أن الأسلحة شملت 200 قذيفة صاروخية، وأكثر من 1700 بندقية، و21 صاروخاً أرض-جو وعدة صواريخ مضادة للدبابات و”أسلحة وصواريخ أخرى متطورة”.

ويقاتل الحوثيون المتحالفون مع إيران الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف الدولي بقيادة السعودية منذ 2015.

وأشار بومبيو إلى أن تقرير الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في الأسبوع الماضي أكد الاتهامات الأمريكية وأن أسلحة ضبطتها القوات الأمريكية في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019، وفبراير (شباط) 2020 كانت “إيرانية المنشأ”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى