بومبيو: يحق لإسرائيل فرض السيادة على مستوطنات الضفة

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الأربعاء، إن “من حق إسرائيل وواجبها أن تقرر فرض سيادتها على المستوطنات بالضفة الغربية”.

وقال في تصريحات لصحيفة “إسرائيل اليوم”، قبل مغادرته إسرائيل في زيارة استغرقت ساعات، التقى خلالها مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وشريكه بيني غانتس، إنه بحث معهما الطرق التي يمكن للحكومة الإسرائيلية الجديدة من خلالها دفع الخطة الأمريكية للسلام (صفقة القرن).

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأضاف أن “نتنياهو وغانتس أبديا تأييدهما لرؤية (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب للسلام، عندما كانا في واشنطن”، أواخر يناير/ كانون الثاني الماضي.

وقال بومبيو إنه يأمل أن يستغل الفلسطينيون أيضا ما سماها بـ “الفرصة”، وأن “يجروا مفاوضات على أساس الخطة الأمريكية”، زاعما أنها “تخدم المصالح الفلسطينية”.

ولم يقر بومبيو صراحة بأن لقاءه نتنياهو وغانتس جاء لإعطاء “الضوء الأخضر” للبدء في خطوة الضم. واكتفى بالقول “تحدثنا حول سبل المضي قدما. سيتعين عليهم (نتنياهو وغانتس) إيجاد الطريق إلى الأمام معا. ذكرتهم بأن الحديث في النهاية يدور عن قرار إسرائيلي”.

وتابع “سيكون لهم الحق وعليهم واجب اتخاذ قرار بشأن الكيفية التي ينوون القيام بها بالأمر”.

وأضاف بومبيو “تحدثنا أيضاً عن كيفية التعامل مع جميع الأطراف المعنية (بعملية الضم)، وكيفية ضمان تنفيذ الخطوة بالشكل المناسب كي تؤدي لنتيجة تتماشى مع رؤية السلام”.

وتقوم لجنة أمريكية- إسرائيلية منذ أسابيع بالاتفاق على خرائط أراض، ستضمها إسرائيل توطئة لاعتراف أمريكي بضم غور الأردن والمستوطنات بالضفة الغربية المحتلة.

وتشير تقديرات فلسطينية إلى أن الضم الإسرائيلي سيصل إلى ما هو أكثر من 30 بالمئة من مساحة الضفة الغربية.

ووصل بومبيو إلى إسرائيل، صباح الأربعاء، في زيارته الخارجية الأولى منذ تفشي فيروس كورونا قبل شهور.

وجاءت زيارة بومبيو قبل يوم من إعلان الحكومة الإسرائيلية الجديدة وأدائها قسم الولاء أمام الكنيست (البرلمان).

وكان نتنياهو وشريكه غانتس قد اتفقا على أن تبدأ الحكومة الجديدة، التي سيتناوبان على رئاستها، بعملية الضم في الأول من يوليو/ تموز المقبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى