بومبيو يأمر بن سلمان بوقف التلاعب باسواق النفط

طلب وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، من ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، “تهدئة” الأمور في أسواق الطاقة والمال العالمية التي تشهد هبوطا حادا مستمرا على خلفية قضايا عدة.

وقال بوبيو في مكالمة هاتفية مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الثلاثاء، إن الرياض بصفتها “رئيسة مجموعة العشرين” هذا العام “ودولة نفطية رائدة”، “لديها فرصة حقيقية لتظهر على مستوى التحديات” في حين انهارت أسعار النفط، وفق ما جاء في بيان الخارجية الأميركية.

وتنظم السعودية الخميس قمة عبر الإنترنت لقادة مجموعة العشرين بشأن الأزمة الصحية الناجمة عن تفشي كورونا المستجد.

وكانت رئيسة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا قالت الاثنين إن النمو الاقتصادي العالمي سيكون سلبيا هذا العام وقد يكون أسوأ من الأزمة المالية العالمية لعام 2008.

واتخذت دول عديدة في المنطقة قرارات صارمة للحد من انتشار الفيروس، بينها وقف الرحلات الجوية، وتعليق الدراسة، وإغلاق المراكز التجارية الكبرى، وفرض حظر تجول.

ويواجه العالم، منذ يناير 2020، أزمة متدهورة ناجمة عن تفشي عدوى فيروس كورونا المستجد “COVID-19″، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وصنفت منظمة الصحة العالمية عدوى فيروس كورونا المستجد وباء عاما، وسجلت في العالم حتى الآن أكثر من 436 ألف إصابة بهذه السلالة في نحو 160 دولة، بما في ذلك 19643 وفاة و111889 حالة شفاء.

وتشهد أسعار النفط تراجعا مستمرا خلال الأسابيع الأخيرة على خلفية الزيادة الملموسة للعرض مقابل الطلب، تعمقت بسبب تفشي النوع الجديد لفيروس كورونا، وخاصة بعد الفشل في التوصل إلى اتفاق جديد حول تقليص الإنتاج النفطي في إطار مجموعة “أوبك+”، ما حدث، حسب مصادر مطلعة عدة، بسبب خلاف بين روسيا والسعودية حول الموضوع، وسط تقارير كثيرة تشير إلى سعي الولايات المتحدة تخفيف خسائرها بسبب هذا الوضع عبر عقد تحالف نفطي مع المملكة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى