بيت لحم: مسيحيون ومسلمون يحتجون على الإساءة للنبي

السياسي – نظم العشرات من الفلسطينيين وعدد من رجال الدين المسيحيين والمسلمين، وعدد من المؤسسات الرسمية والأهلية، الأربعاء، في ساحة المهد في مدينة بيت لحم، وقفة للاحتجاج على تصريحات الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون، المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وندد المشاركين بما صدر عن الرئيس الفرنسي من تصريحات ضد الاسلام والمسملين خلال الفترة الأخيرة، رافعين لافتات كُتب على بعضها عبارة “إلا رسول الله”.كما أكد المشاركين على وحدة الشعب الفلسطيني مسلمين ومسيحين.

وحذّر المشاركين من تداعيات هذه الإساءة لما ينطوي عليها من تزييف للواقع، وتطاول على الإسلام والمسلمين مستنكرين التصريحات غير المسؤولة الصادرة عن الرئيس الفرنسي بحق الإسلام والرسول، والهادفة لنشر ثقافة الكراهية بين الشعوب.

وفي 21 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، قال الرئيس ماكرون إن فرنسا لن تتخلى عن “الرسوم الكاريكاتورية”؛ ما ضاعف موجة الغضب في العالم الإسلامي، وأُطلقت في بعض الدول حملات مقاطعة للمنتجات والبضائع الفرنسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى