بيروت تلملم الجراح .. و “مساعدات ألمانيه مباشرة إلى الناس”

السياسي – مع استمرار أعمال رفع الأنقاض من شوارع بيروت المنكوبة، وتقاطر المساعدات إلى لبنان، وصل الأربعاء إلى مطار العاصمة وزير خارجية ألمانيا هايكو ماس، على رأس وفد رسمي.

وأكد ماس في بيان له قبيل وصوله العاصمة اللبنانية أن الإصلاح هو طوق النجاة الوحيد من أجل مستقبل مشرق للبنان، قائلاً:” الإصلاحات هي السبيل الوحيد لكي يتمكن لبنان من كسب شبابه من أجل مستقبل مشرق وبناء الثقة اللازمة.

وفيما يتعلق بالمساعدات التي جمعت الأحد، قال:” أريد إيصال المساعدات التي تعهدنا بها الأحد إلى بيروت بسرعة وبشكل مباشر إلى الناس، عبر الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة ذات الخبرة. وأضاف:” سأتحدث اليوم مع المنظمات الموجودة على الأرض لتحقيق هذه الغاية”.

كما شدد على أن لبنان الآن بحاجة إلى بداية ديناميكية جديدة واصلاح اقتصادي بعيد المدى.

إلى ذلك، أوضح أنه سيلتقي الرئيس اللبناني ميشال عون وممثلين عن المجتمع المدني للحديث “حول الشكل السياسي والاجتماعي الذي سيتخذه لبنان في المستقبل”.

يأتي هذا في حين تواصل المدينة وأهلها لملمة جراحهم غداة استقالة حكومة حسان دياب، ما فتح الباب أمام انطلاق مشاورات سياسية على مستويات عدة لتسمية رئيس حكومة جديد.

وكان الانفجار الضخم الذي هز بيروت في الرابع من أغسطس جراء انفجار أطنان من نيترات الامونيوم، حولها عاصمة منكوبة، وعاث في أحيائها خراباً، متسبباً بمقتل 171 شخصاً على الأقل وإصابة أكثر من ستة آلاف، عدا عن مفقودين تضاربت التقديرات بشأن عددهم، وفق ما أعلنت وزارة الصحة أمس الثلاثاء.

يذكر أن مؤتمر المانحين من أجل دعم لبنان الذي عقد الأحد الماضي، تمكن من جمع تعهدات بنحو 253 مليون يورو على المدى القصير لمساعدة الشعب اللبناني. كما طالب بتحقيق موثوق ومستقل في انفجار مرفأ بيروت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى