بيروت ..لليوم الثالث البحث عن “صاحب النبض”

السياسي – لا تزال فرق الإغاثة والإنقاذ التشيلية واللبنانية تعمل لليوم الثالث على التوالي في منطقة مار مخايل – الجميزة في بيروت، بعد رصد نبض تحت أنقاض أحد المباني المنهارة جراء انفجار الرابع من أغسطس/آب، والذي طوى أمس الجمعة شهره الأول.

وتحدّث ناشطون وصحافيون مستقلّون، فجر اليوم السبت، عن رصد الفريق التشيلي وجود نبض تحت الأنقاض بعد قيامه بعملية استشعار جديدة في المكان، في وقت تمّ الحديث عن تشويش كبير على الآلات المستخدمة في العملية، سبّبه الوجود الكثيف للهواتف والكاميرات في المنطقة.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ويأمل فريق الإنقاذ أن يساعد رصد نبض قوي فجر اليوم السبت في تحديد موقع النبض بدقة وتسريع عملية الإنقاذ.

وكان فريق إنقاذ تشيلي حضر خصيصاً إلى بيروت من أجل المساعدة في عمليات البحث، قد رصد، الخميس، وجود نبض تحت أحد المباني في منطقة مار مخايل – الجميزة.

والجمعة، أعلن رئيس فريق الإنقاذ التشيلي، المشارك في عمليات البحث عن أحياء تحت الأنقاض، خلال مؤتمر صحافي عقد في مكان البحث، أن عناصر الفريق موجودون في لبنان “بهدف مساعدة أهل بيروت بعد الكارثة التي حلت بهم”، لافتاً إلى أن “اختصاصهم هو البحث عن الأحياء والمفقودين تحت الأنقاض وفي المناجم وأعماق المياه”، بحسب ما أوردته “الوكالة الوطنية للإعلام” (الرسمية).

وأشار إلى أن الكلب الذي كان يرافق الفريق اشتمّ رائحة بشرية تحت الأنقاض، ومن ثم تم استعمال الكاميرا الحرارية التي رصدت نبضات للقلب، موضحاً أنّ “الخبراء اكتشفوا أنّ أحداً يتنفس من تحت الأنقاض ببطء، ومن على عمق 3 أمتار تحت الأنقاض، وهذا يستدعي فتح 3 أنفاق على عمق 3 أمتار توصل إلى مكان هذا الشخص”.

وأوضح رئيس الفريق اكتمال أعمال حفر الأنفاق، وأن العمل جارٍ للوصول إلى مكان اكتشاف النبض، مضيفاً في الوقت عينه أنه “لا دلائل على ما إذا كان هذا الشخص على قيد الحياة أم لا، واحتراماً لأهل المفقودين تحت الأنقاض نفضل عدم الإدلاء بأي معلومات حالياً حتى انتهاء كامل المهمة”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى