بيروت وصيدا تضامناً مع محتجي طرابلس

السياسي – نظم عدد من المتظاهرين اللبنانيين وقفات احتجاجية في مدينة صيدا جنوب لبنان وفي العاصمة بيروت تعبيراً عن تضامنهم مع المحتجين في مدينة طرابلس شمالي البلاد، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

ونفّذ عدد من المحتجين وقفة تضامنية، مساء السبت، في ساحة إيليا في مدينة صيدا جنوب لبنان، انتقدوا خلالها حملة الاعتقالات التي جرت في مدينة طرابلس، وانطلقوا بمسيرة جابت أحياء المدينة.

وفي العاصمة، نفّذ عدد من المحتجين وقفة تضامنية مع مدينة طرابلس، في ساحة الشهداء وسط العاصمة، عصر اليوم، رفع خلالها المشاركون الأعلام اللبنانية، ورددوا شعارات تضامنية مع طرابلس، وانتقدوا سياسة التجويع وقمع المتظاهرين واستخدام القوة في وجه التحركات الشعبية.

وتجمع عدد من المحتجين أمام منزل وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي، وسط انتشار أمني، إذ ردد المحتجون شعارات وهتافات للتنديد بما حصل في طرابلس.

وفي مدينة طرابلس شمالاً، قطع عدد من المحتجين، مساء اليوم، بعض مداخل ساحة عبد الحميد كرامي بالإطارات المشتعلة ومستوعبات النفايات، احتجاجاً على الأوضاع المعيشية الصعبة.

وكان عدد من المحتجين قد خرجوا، بعد ظهر اليوم، في مسيرة بمدينة حاصبيا جنوب لبنان.

وانطلقت مسيرة من المحتجين في مدينة حاصبيا جنوب لبنان من ساحة المدينة نحو السوق الرئيسي، حاملين الأعلام اللبنانية ولافتات أكدوا فيها وقوفهم إلى جانب أهالي طرابلس.

يذكر أن مدينة طرابلس شهدت هدوءاً بعد أربعة أيام من التوتر والمواجهات بين المحتجين على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، وبين القوى الأمنية، حيث تم خلالها إحراق بلدية المدينة ليل الخميس الماضي وإحراق المحكمة الشرعية السنية داخل السرايا في المدينة واقتحام مركز العزم التربوي الذي يضم مدرسة وجامعة العزم في المدينة.

وخلفت هذه المواجهات التي شهدتها طرابلس لأربعة أيام، قتيلاً ومئات الجرحى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى