بيزوس يفقد مركزه كأغنى رجل بعد خسائر أمازون

السياسي – تسببت خسائر غير متوقعة لشركة التجارة الإلكترونية الأمريكية العملاقة “أمازون” في تراجع الملياردير الأمريكي، ومؤسس الشركة، جيف بيزوس، عن المركز الأول كأغنى رجل في العالم، وفقا لقائمة “فوربس” اللحظية لمليارديرات العالم.

وهبطت أسهم “أمازون” في البورصة الأمريكية، الجمعة، بأكثر من 7.56 بالمئة، بعد أن أعلنت الشركة، الخميس، عن إيرادات للربع الثاني أقل قليلا من متوسط تقديرات المحللين، وقالت إن نمو المبيعات سينحسر في الأرباع القليلة القادمة مع خروج المستهلكين من منازلهم أكثر من ذي قبل، وفقا لرويترز.

وقالت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية،الجمعة، إن نتائج “أمازون” جاءت أقل من التوقعات، في إشارة إلى تراجع قوة تجارة التجزئة التي تزايدت خلال جائحة فيروس كورونا المستجد، وخسر بيزوس نحو 80 بالمئة من المكاسب التي حققها خلال العام الحالي.

وفقد جيف بيزوس مركزه كأغنى شخص في العالم، بعدما خسر 13.9 مليار دولار من صافي ثروته، التي هبطت بنسبة 6.76 بالمئة إلى 192.4 مليار دولار.

ووفقا لقائمة “فوربس” لأغنياء العالم، فقد جاء بيزوس في المركز الثاني، بينما صعد للمركز الأول الملياردير الفرنسي برنارد أرنو، مؤسس ورئيس مجموعة LVMH للسلع الفاخرة، بثروة صافية تبلغ 192.9 مليار دولار (أي بفارق نصف مليار دولار عن بيزوس)، فيما جاء الملياردير الأمريكي إيلون ماسك، مؤسس ورئيس شركة صناعة السيارات الكهربائية “تسلا” في المركز الثالث بثروة صافية بلغت 179.4 مليار دولار.

وأوضحت “بلومبيرغ” أن الأسبوع الحالي كان متباينا بالنسبة لمليارديرات شركات التكنولوجيا في الولايات المتحدة، ففي حين زادت ثروة سيرجي برين ولاري بيدج مؤسسي شركة “غوغل” لخدمات التكنولوجيا بفضل النتائج الجيدة لشركة “آلفابيت” المالكة لـ”غوغل”، فقد خسر مارك زوكربيرغ مؤسس ورئيس “فيسبوك” الجمعة 5.4 مليار دولار من ثروته بعد أن سجل سهم الشركة أكبر تراجع له منذ شهرين بسبب مخاوف المستثمرين من تراجع وتيرة نمو إيراداتها من الإعلانات.

وفي ما يأتي قائمة أغنى 10 رجال وسيدات أعمال في العالم، وصافي ثرواتهم بحسب أسعار الأسهم بعد إغلاق البورصة الأمريكية آخر جلسات الأسبوع بتاريخ 30 تموز/ يوليو 2021، وفقا لقائمة “فوربس”:

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى