بينهم ترامب.. 54 مليون أميركي يدلون بأصواتهم ضمن “الاقتراع المبكر”

يواصل الناخبون الأميركيون التصويت في الانتاخابات الرئاسية ضمن “الاقتراع المبكر” في الولايات التي تسمح قوانينها بذلك، لا سيما في تكساس وكاليفورنيا وفلوريدا.

وبحسب تغريدة نشرها موقع “مشروع الانتخابات الأميركية” التابع لجامعة فلوريدا، اليوم السبت، فإن 54 مليون أميركي يواصلون الاقتراع المبكر، ليتجاوز العدد الخاص في الانتخابات الأخيرة 2016 الذي بلغ حينها 47 مليونا.

ومع بقاء فرصة “الانتخاب المبكرة” أمام الأميركيين حتى عشية موعد الانتخابات المقررة في الثالث من تشرين الثاني المقبل/نوفمبر، سواء عبر البريد أم التصويت المباشر في مراكز الاقتراع.

ويظهر تضاعف الاعداد اليومية للمصوتين في الانتخابات الرئاسية الأميركية الخوف الشديد من الاكتظاظ في يوم الانتخابات، ما يساهم في زيادة أعداد الإصابات بفيروس كورونا في بلد يعاني تفشي الفيروس على نطاق واسع، حيث بلغ عدد الاصابات أمس الجمعة فقط 82 ألف حالة، وهو مالم تشهده الولايات المتحدة الامريكية من قبل

أدلى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، السبت، بصوته في ولاية فلوريدا، قبل أن يعقد مؤتمرات انتخابية في ثلاث ولايات متأرجحة اليوم.

وأدلى ترامب بصوته في فلوريدا، بعدما نقل إليها مقرَّ إقامته الدائم في سجلات الناخبين بدلا من نيويورك كما صوت أكثر من 53 مليون ناخب حتى السبت في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في إطار التصويت المبكر وهو ما يشير إلى الاهتمام الكبير بالسباق والحرص على تجنب خطر الإصابة بكوفيد-19 إثر الزحام على مراكز التصويت يوم الانتخاب المقرر في 3 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وتمثل ولاية فلوريدا إحدى الولايات المتأرجحة الكبرى، التي يتعين على ترامب الفوزَ بها لدعم مسعاه لاقتناص فترة رئاسة ثانية.

وقبل أن يعقد مؤتمرات انتخابية في ثلاث ولايات متأرجحة السبت، سيقوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالإدلاء بصوته الانتخابي في ولاية فلوريدا لينضم بذلك إلى ما يربو على 53 مليون أمريكي أدلوا بأصواتهم في الانتخابات المبكرة قبيل يوم التصويت في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني.

وسيدلي ترامب بصوته في وست بالم بيتش بالقرب من منتجع مارالاجو الذي يملكه بعدما غير مقر إقامته الدائم وعنوانه في سجلات الناخبين في العام الماضي من نيويورك إلى فلوريدا، وهي من الولايات التي يتعين عليه الفوز بها لدعم مسعاه لاقتناص فترة رئاسة ثانية.

أما منافسه الديمقراطي جو بايدن فسيتوجه مع زوجته إلى ساحة حامية أخرى هي ولاية بنسلفانيا لعقد مؤتمرين السبت. وسيشارك الرئيس السابق باراك أوباما في أحداث انتخابية في فلوريدا وسيظهر للمرة الثانية في الحملة لدعم نائبه السابق بايدن بعدما شارك في مؤتمر في بنسلفانيا يوم الأربعاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى