بينيت لحماس : لن نحتمل تنقيطات وعنف

معاريف – بقلم تل ليف رام وآخرين

اطلق رئيس الوزراء نفتالي بينيت امس رسالة لحماس تقضي بان السياسة الاسرائيلية تغيرت.

في احتفال الذكرى لاحياء سبع سنوات على حملة الجرف الصامد في جبل هرتسل في القدس قال رئيس الوزراء : “على اعدائنا ان يعرفوا القواعد. لان نحتمل العنف، لن نحتمل التنقيطات ولن نحتوي المارقين”. واضاف بينيت بان “سكان غلاف غزة ليسوا مواطنين من الدرجة الثانية. من يسكن في سديروت، في عسقلان وفي كفار عزة او في علوميم يستحق العيش بهدوء وأمان مثل كل مواطني دولة اسرائيل”.

قبل خطاب رئيس الوزراء صرخ نحوه مئير ترجمان، الذي ثكل في الحمله ابنه افيتار، مقاتل المظليين: “لماذا دخلتم الى غزة؟ لماذا لم تقصفوا من الجو مثلما كان في حملة “حارس الاسوار”؟ انت كنت من اولئك الذين دفعوا نحو الدخول”. اما وزير الدفاع الذي كان رئيس الاركان في اثناء الحملة بيني غانتس فقال: “انا لا انسى من تبقى في غزة – هدار غولدن واورون شاؤول رحمهما الله – ومعهما المواطنين ابرا منغيستو وهشام السيد. كزعماء يحل علينا ايضا واجب الا ننسى والا نتوقف عن العمل. ان نستنفد كل الوسائل الاستخبارية والعملياتية التي تحت تصرفنا. الا نتردد ونستخدم كل القدرات واذا كانت حاجة – ان نقاتل ايضا في سبيل عودتهم”.

وبالنسبة لانتخاب الرئيس الجديد في ايران قال غانتس: “هذا دليل آخر على التطرف المرتقب والعدوان الايراني المتواصل. اسرائيل ستواصل تطوير القدرات اللازمة للدفاع عن نفسها في وجه كل تهديد وهذا ما سنفعله مع اصدقائنا الامريكيين وكل شركائنا في ارجاء العالم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى