بينيت يتعهد باستعادة الأسرى لدى حماس

السياسي – لأول مرة، خاطب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي رئيس حزب “يمينا” المتطرف، نفتالي بينيت، حركة “حماس”، متحدثا عن المواجهة معها وعن ملف الأسرى الإسرائيليين لديها.

ونبه بينيت، الأحد، في حفل تأبين قتلى عدوان 2014 الإسرائيلي على قطاع غزة، أنه “يجب على حماس أن تعتاد على مبادرات عملياتية إسرائيلية أخرى، سيتعين عليهم التعود على نهج إسرائيلي مختلف؛ الهجوم والابتكار”.

وأضاف: “لن نتسامح مع العنف، ولن نتسامح مع تنقيط الصواريخ، وصبرنا ينفد”، بحسب ما أوردته صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية.

كما أشار في كلمته، إلى قضية الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى حماس، ووعد بأنه حكومته ستعمل على “إعادتهم”.

وقال: “سبع سنوات وجنودنا هدار جولدن وأورون شاؤول لدى حماس، هذا كثير للغاية، سنفعل كل ما في وسعنا لإعادتهم”.

يشار إلى أن زعيم المعارضة ورئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، شارك في الحفل الذي حضره رئيس الاحتلال المنتخب يتسحاق هرتسوغ، والرئيس الحالي رؤوفين ريفلين ووزير الحرب بيني غانتس.

وذكرت الصحيفة، أن “غانتس وبينيت شاركا في سلسلة صانعي القرار في حرب صيف 2014، وكان نتنياهو حينها رئيسا للحكومة، وبينيت عضوا في الحكومة، وغانتس رئيسا للأركان.

وأعلنت “كتائب القسام”، الجناح المسلح لـ”حماس”، في 20 تموز/ يوليو 2014، أنها أسرت الجندي الإسرائيلي آرون شاؤول خلال الحرب، في حين أعلن الاحتلال في مطلع آب/ أغسطس 2015، فقدان الاتصال بالضابط الإسرائيلي هدار غولدن في رفح، جنوب القطاع.

وفي تموز/ يوليو 2015 كشف الاحتلال عن اختفاء الجندي “أبراهام منغستو”، بعد تسلله عبر السياج الأمني لشمال قطاع غزة، وهو جندي في حرس الحدود من أصول إثيوبية، فر إلى غزة في السابع من أيلول/ سبتمبر 2014، إضافة إلى جندي آخر من أصول بدوية يدعى هشام السيد، كان قد فقد على حدود غزة بداية عام 2016.

وسبق أن أكدت حماس عزمها المضي قدما في تحرير الأسرى الفلسطينيين من سجون الاحتلال الإسرائيلي، منوهة إلى أنها تمتلك “أوراق قوة” تمكنها من تحرير الأسرى كافة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى