بينيت يسترضي المستوطنين للحفاظ على حكومته

السياسي – أفاد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان، في تقرير نشره حول الاستيطان، بأن رئيس وزراء حكومة الاحتلال نفتالي بينيت يحاول استرضاء المستوطنين من خلال تحسين صورة حزبه والقيام بجولات وزيارات لمستوطنات إسرائيلية.

وأضاف المكتب: “في خطوة استفزازية هدفها استرضاء المستوطنين وتحسين صورة حزبه المتهالك والحفاظ على حكومته فترة أطول في وجه ما تتعرض له من هزات داخلية تتمثل بانسحابات متتالية من الائتلاف الحكومي، الذي فقد الأغلبية في الكنيست أو من الانتقادات سواء من المعارضة أو من غلاة المستوطنين قام رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، بأول زيارة له منذ توليه منصب رئاسة الحكومة، إلى مستوطنة “إلكانا” القائمة على أراضي المواطنين الفلسطينيين في محافظة سلفيت للمشاركة في الاحتفال بمرور 45 عاما على تأسيسها”.

وتابع: “وفي اليوم التالي قام  بزيارة إلى مستوطنة (كيدا) قرب نابلس، ولدى وصوله المستوطنة احتج العشرات من سكانها على زيارته، مطالبين إياه بالاستقالة بعد أن وجهوا له اتهامات بالتراجع عن مخططات استيطانية كان من المفترض أن يتم الإعلان عنها، ورفعوا شعارات منها (إسرائيل في خطر.. نريد دولة يهودية )، (الاستيطان ليس مجرد شعار .. بيبي أفضل لليهود )”.

وأكمل المكتب: “وقبل القيام بهذه الزيارات الاستفزازية قام بينيت بعقد جلسة تقييم أمنية في ما يسمى مقر “لواء إفرايم” التابع لجيش الاحتلال بحضور كبار الضباط بينهم رئيس الاركان أفيف كوخافي، داعيا جيش الاحتلال وعلى خلفية الجدل الدائر في إسرائيل والعالم بشأن جريمة الاعدام الميداني للصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة إلى الاستمرار في استهداف من أسماهم بالإرهابيين أينما كانوا وبكل أنواع الوسائل القتالية، وتعهد بدعم جنود الجيش وتوفير الحماية لهم”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى