بين منة شلبي وآسر ياسين جريمة وتحرش وتوحّد

السياسي-وكالات

بدأ منذ أسابيع عرض مسلسل “​في كل أسبوع يوم جمعة​”، وهو عمل مصري متقن استطاع أن يلفت أنظار الملايين، وتصدّر نسب المشاهدة بعد عرض كل حلقة منه.
المسلسل مقتبس من رواية تحمل الاسم نفسه للكاتب المصري ​إبراهيم عبد المجيد​، وسيناريو نجله الكاتب ​إياد إبراهيم​، تدور أحداثه حول شخصية “نور” التي تجسدها الممثلة ​منة شلبي​، وتضطر بعد أن عاشت ظروفاً صعبة عانت منها جداً أن تدعي الموت، فتبدأ الحلقة الاولى بإقامة مراسم جنازتها بعد أن أوهمت الناس هي وأهلها، بأنها انتحرت. لتبدأ حياة أخرى جديدة بإسم “ليلى”، تكون فيها زوجة “عماد” وهو مريض بالتوحد ويجسد الدور الممثل ​آسر ياسين​، وتبدأ من خلال ليلى رحلة انتقامها من كل من ظلمها سواء بالتحرش أو الكذب.
العمل متقن إلى حد لا يوصف، ولأول مرة نرى تفاصيل قتل شخصية في مسلسل وتقطيع أعضاء جسم المتحرش، ووضعها بأكياس النفايات ورميها في البحر.
وبأداء رائع للبطلة منة شلبي، تقنعنا بمأساة تعيشها جعلتها قاتلة محترفة، مع أداء رائع لبطل آسر ياسين الذي جسد دور مريض التوحد الذي عانى من ماضيه، ليصبح أيضاً مجرماً من الطراز الرفيع.
إذا عدنا قليلاً إلى الخلف نجد بعض الأعمال العربية التي أبرزت الجريمة والعنف، لكن في هذا المسلسل شاهدنا تفاصيل تجعلنا نُصدم من العنف الموجود أمامنا وتجعل من العمل غير قابل للمشاهدة من قبل الأشخاص دون الـ 18 عاماً، وكذلك تناول موضوع التحرش المنتشر في مصر بشكل مباشر وسيطرة المجتمع الذكوري بطريقة ظالمة .
إذاً الجريمة، التوحد، التحرش وهيمنة المجتمع الذكوري كلها عناصر اجتمعت في هذا العمل لتجعله ذات مواصفات عالمية، من حيث التصوير والأجواء والتمثيل أيضاً.
مسلسل “في كل أسبوع يوم جمعة”، بطولة منة شلبي وآسر ياسين وسوسن بدر وأحمد خالد صالح، وإخراج محمد شاكر خضير.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق