بيونغ يانغ تسعى لتخطي الدفاع الصاروخي الأمريكي

قال تقرير صدر عن الكونغرس الأمريكي، إن كوريا الشمالية تحاول على ما يبدو، تطوير قدراتها للتمكن من إضعاف أو حتى التغلب على أنظمة الدفاع الصاروخي الأمريكية المنتشرة في منطقتها.
وأضاف تقرير خدمة أبحاث الكونغرس (CRS)، أن جهود كوريا الشمالية لتطوير هذا النوع من الأسلحة، قد تكون أكثر من مجرد بيان سياسي.

وتابع التقرير، الذي صدر في 16 أبريل: “يبدو أن التطورات الأخيرة في برنامج اختبار الصواريخ الباليستية لكوريا الشمالية موجهة نحو تطوير القدرات للتغلب أو إضعاف فعالية الدفاعات الصاروخية المنتشرة في المنطقة”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأشار التقرير، إلى أن الدفاعات الصاروخية الأمريكية في المنطقة تشمل نظام دفاع منطقة الارتفاعات العالية (ثاد) في كوريا الجنوبية.

ونوه التقرير الأمريكي، بأن الصاروخ الكوري الشمالي KN-23، الذي يستخدم الوقود الصلب، يمكن أن يستهدف أي مكان في شبه الجزيرة الكورية، برؤوس تقليدية أو نووية.

ووفقا للتقرير، في أواخر الشهر الماضي، أطلقت كوريا الشمالية صاروخين باليستيين قصيري المدى من طراز KN-23، بعد توقف دام عاما واحدا في اختبار الصواريخ الباليستية قصيرة المدى. ويعتقد التقرير، أنه تم في يوم 25 مارس اختبار مختلف خصائص ومميزات صواريخ KN-23 التي تجعل من الصعوبة التغلب عليها أثناء التحليق.

وأشار التقرير أيضا، إلى أن كوريا الشمالية ربما تركز على تطوير صواريخ باليستية تطلق من الغواصات، لتجاوز الدفاعات الصاروخية الأمريكية في المنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى