تأجيل “لقاء القاهرة” بين الفصائل الفلسطينية لمنتصف “فبراير”

كشفت مصادر فلسطينية صباح يوم الاثنين، عن تأجيل المباحثات التي كانت ستعقد في العاصمة المصرية بين الفصائل الفلسطينية ها الأسبوع، إلى منتصف فبراير.

ونقلت المصادر عن عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق قوله: إنّه “تقرر تأجيل اجتماع الفصائل في القاهرة إلى بعد منتصف الشهر الجاري، دون الكشف عن أسباب هذا التأجيل”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وفي السياق ذاته، أكدت مصادر فلسطينية مطلعة، صباح يوم الاثنين لصحيفة “القدس”، تأجيل جلسة الحوار الوطني التي كانت ستعقد في العاصمة المصرية القاهرة، لبحث ملف الانتخابات والمرسوم الرئاسي بشأنها، إلى منتصف الشهر الجاري.

وقالت المصادر: إن عملية التأجيل تمت لأسباب تتعلق بالجانب المصري، مشيرةً إلى أن بعض الأمور المتعلقة بترتيبات عقد الجلسة دفعت إلى تأجيلها.

ولفتت المصادر، إلى أن التاريخ النهائي لاستضافة الجلسات لم يحدد، وقد يكون بعد أيام قليلة من منتصف الشهر، مشيرةً إلى أن ذلك مرتبط بالاستعدادات المصرية خاصةً وأن الفصائل الفلسطينية شكلت الوفود التي ستنوب عنها.

وسيبحث الاجتماع بالأساس في المرسوم الرئاسي الذي أصدره الرئيس محمود عباس منتصف الشهر الماضي بتحديد إجراء الانتخابات التشريعية في الثاني والعشرين من أيار، والرئاسية في الحادي والثلاثين من تموز، وانتخابات المجلس الوطني في الحادي والثلاثين من آب خلال العام الجاري.

وتسعى بعض الفصائل وخاصةً حركة حماس للحصول على إجابات واضحة بشأن بعض القضايا منها القضاء والأمن والموظفين والحريات، وغيرها من الملفات.

فيما ربطت بعض الفصائل منها الجهاد الإسلامي، والجبهة الشعبية، قرار المشاركة في الانتخابات التشريعية بما ستؤول إليه نتائج جلسة الحوار الوطني بالقاهرة.

الصحفي الإسرائيلي “غال برجر” كتب في تغريدة له عبر تويتر قال فيها: “تأجيل المحادثات في القاهرة بين فتح وحماس إلى منتصف الشهر، والمقرر أن تبدأ هذا الأسبوع للحصول على قائمة مشتركة مع أي من المنظمات الأخرى”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى