تبون : نرفض التدخلات الأجنبية في ليبيا

السياسي – أكد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون ثبات موقف بلاده الرافض لكافة أنواع التدخل الأجنبي في ليبيا، داعيا المجتمع الدولي وخاصة مجلس الأمن إلى فرض وقف إطلاق النار والعودة لطاولة الحوار.

وشدد تبون، على أن الجزائر “تدعو المجموعة الدولية، إلى تحمل مسؤولياتها في فرض احترام السلم والأمن في ليبيا، وتناشد الأطراف المتنازعة إنهاء التصعيد”.

وأضاف: “ندعو جميع الأطراف الخارجية إلى العمل على وقف تغذية هذا التصعيد والكف عن تزويد الأطراف المتقاتلة بالدعم العسكري المادي والبشري، ونطالب باحترام الشرعية الدولية لتسهيل استئناف الحوار من أجل الوصول إلى حل سياسي للأزمة”.

وجدد تبون حرصه على “النأي بالمنطقة عن التدخلات الأجنبية لما في ذلك من تهديد لمصالح شعوب المنطقة ووحدة دولها ومس بالأمن والسلم في المنطقة وفي العالم”.

وندد بأعمال العنف، وآخرها الهجوم على الكلية العسكرية بطرابلس الذي راح ضحيته 30 طالبا.

وقال: “هذا عمل إجرامي يرقى إلى جريمة حرب.. الجزائر تعتبر العاصمة الليبية طرابلس خطا أحمر ترجو أن لا يجتازه أحد”.

وترأس عبد المجيد تبون اجتماعا ثلاثيا ضم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فايز السراج، ووزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، بحث التطورات الأخيرة في ليبيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى