تتعلم المشي من جديد بعدما انقسم دماغها في حادث

السياسي -وكالات

تأمل امرأة بريطانية “انكسر دماغها إلى نصفين” بعد حادث سيارة وكان عليها أن تتعلم المشي مرة أخرى أن تكون رحلتها عبر البلاد بمثابة مصدر إلهام لمن عانوا من إصابات مماثلة.

و تعرضت زارا داير لنوبة صرع في عام 2016 قبل أن تصطدم سيارتها بجدار خرساني، تاركة أسرتها تخشى على حياتها. وكانت السنوات التي تلت ذلك رحلة طويلة وشاقة للتعافي. لكن داير تقترب الآن من نهاية مسيرة خيرية عبر بريطانيا من الشرق إلى الغرب.

وقالت السيدة داير عن الحادث الذي وقع في جزر كايمان “لقد كسرت دماغي إلى نصفين، أنا الآن أعاني من إصابة في الدماغ، كنت أعتقد بصدق أن الإصابة تعني نهاية حياتي، لكنني نجوت بأعجوبة”.

وكانت زارا كانت في جزر كايمان تعمل كمدربة غوص وقت وقوع الحادث، وتم نقلها على عجل إلى مستشفى في ميامي بواسطة الإسعاف الجوي. وقال زوجها إيان براون “بعد حادث زارا مباشرة، لم نكن نعرف في الواقع ما إذا كنا سنعيدها إلى المملكة المتحدة وما إذا كانت ستعيش بالفعل”.

وبعد الاضطرار إلى تعلم المشي مرة أخرى، أرادت السيدة داير الشروع في رحلة تثبت أن الحياة ممكنة مع إصابة خطيرة في الدماغ، وستخوض التحدي مع زوجها والمشي حوالي مليون خطوة بين غرب ويلز، سانت ديفيدز في بيمبروكشاير، إلى أقصى نقطة شرقية في إنجلترا.

و منذ إصابتها، ركزت السيدة داير على إظهار أن إصابتها لا تعني نهاية حياتها، وقالت ” إذا كنت قادرًا على التعافي، فإن حياتك تستحق العيش. أردت أن أتأكد من أن الآخرين يدركون ذلك”.

و يأمل الزوجان في جمع مليون بنس أو 10000 جنيه إسترليني (13 ألف دولار) للأعمال الخيرية في هذه الرحلة، بحسب موقع آي تي في.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى