تحالف قوي ضد اردوغان في الانتخابات القادمة

تعهد كمال كليتشدار أوغلو، رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض بإنشاء تركيا ديمقراطية مع رئيس محايد، لافتا إلى أنه سيقيم تحالفا قويا ضد حزب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الانتخابات القادمة.

وقال كمال أوغلو، إن المعارضة التركية قادرة على الانتصار على النظام، والبداية كانت بالمحليات.

وأردف زعيم المعارضة التركية، خلال فيديو بثته قناة تركيا الآن، التابعة للمعارضة التركية، أنه ليس من حق أي مواطن فقدان الأمل أبدًا. مؤكدا “إذا كنا نمر بأزمة خطيرة، ونحن سنحرج تركيا من هذه الأزمة بكل إيمان وإصرار وعزيمة، فليس من حق أي مواطن، خاصة مؤيدي حزب الشعب الجمهوري، فقدان الأمل، ولن ينسى أحد مسيرة الدفاع”.

واسترسل رئيس حزب الشعب الجمهوري التركى: “قلت سنزيل كل العقبات التي تعترض طريقنا، فقد قلت في آخر يوم لمسيرة الدفاع إنها ليست نهاية بل بداية، وبالفعل فقد أزلنا أول عقبة في 31 مارس بالفوز بالانتخابات المحلية، وسوف نعبر هذه العقبات بفضل وجود أصدقائنا وأمتنا بجانبنا”.

وقبل يومين قال كمال كليتشدار أوغلو، إن تركيا تعيش أسوأ أزمة اقتصادية وسياسية بسبب سياسات الرئيس رجب طيب أردوغان.

وأوضح أن “الأزمة التي تمر بها أنقرة هي أزمة حكم وديمقراطية، والشعب التركي يعيش حقبة تبعية القضاء للقصر الرئاسي، والاقتصاد يعيش وضعا صعبا حيث تواجه الدولة ديونا كبيرة جدا”.

واتهم كمال أوغلو، أردوغان بتدمير السياسة الخارجية التركية، مضيفا أن استقلال الاقتصاد التركي يواجه خطرا بسبب التحالف مع قطر.

وشدد زعيم الحزب التركي المعارض على ضرورة كتابة دستور جديد للتخلص من سياسة أردوغان التي دمرت البلاد.

تآكل شعبية أردوغان
يشار إلى أنه على وقع الأزمة الاقتصادية التي زادت حدتها جراء كورونا، شهدت شعبية الرئيس التركي تراجعا ملحوظا، بحسب ما أظهر آخر استطلاعات الرأي في البلاد.

ويأتي هذا التراجع بالتزامن مع انتقادات حادة شنها معارضون لسياسة أردوغان، وسط اتهامات له بقمع كل صوت يخالفه الرأي، فضلا عن ضرب النقابات، ومحاولة تكميم الأفواه عبر السيطرة أيضا على مواقع التواصل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى