“القاعدة وداعش” قد ينتشران بأفغانستان خلال أشهر

قال رئيس هيئة الأركان الأمريكي الجنرال مارك ميلي، الأربعاء، إن هناك “احتمالًا حقيقيًا” بأن يتمكن تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة من إعادة تشكيل صفوفهما في أفغانستان خلال أشهر.

وخلال جلسة استماع أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأمريكي، قال الجنرال ميلي: “في هذه اللحظة، التهديد الإرهابي من أفغانستان أقل مما كان عليه في 11 أيلول/ سبتمبر 2001، لكن يمكن تهيئة الظروف لإعادة تنظيم صفوف القاعدة أو داعش”، بحسب ما أوردته “سي أن أن”.

وأضاف أنه “احتمال حقيقي في المستقبل غير البعيد، خلال 6 أشهر أو 12 أو 18 أو 24 أو 36 شهرًا، هذا النوع من الإطار الزمني لإعادة تشكيل القاعدة أو داعش، ومهمتنا رغم الظروف المختلفة، كما تعلمون، هي مواصلة حماية المواطنين الأمريكيين من الهجمات في أفغانستان”.

من جانبه، قال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، إن “تنظيم القاعدة تدهور بمرور الوقت، والآن، تسعى المنظمات الإرهابية إلى الحصول على مساحات غير خاضعة للحكم حتى تتمكن من التدريب والتجهيز والازدهار”، مضيفا: “هدفنا ألا يحدث”.

ومنتصف آب/ أغسطس الماضي، تمكنت “طالبان” من السيطرة على أفغانستان، وذلك بالتزامن مع اكتمال الانسحاب الأمريكي من البلاد نهاية الشهر ذاته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى