تحذير أمريكي لنتنياهو من ضم المتطرف بن غفير لأي حكومة مقبلة

السياسي – كشفت صحيفة ”معاريف“، السبت، عن تحذير أمريكي لزعيم المعارضة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، من ضم عضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غفير بأي حكومة يمينية قد يشكلها نتنياهو بعد انتخابات الكنيست المقررة مطلع الشهر المقبل.

وقالت الصحيفة إن رئيس لجنة الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، السناتور الديمقراطي روبرت مينينديز، حذر نتنياهو من أنه إذا ”ضم عناصر يمينية متطرفة مثل بن غفير في حكومة مستقبلية فستكون لذلك عواقب سلبية على العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل“.

وفق الصحيفة، يعتبر مينينديز من أقوى الشخصيات وأكثرها نفوذاً في الكونجرس الأمريكي والولايات المتحدة، خاصة عندما يتعلق الأمر بالسياسة الخارجية لواشنطن والعلاقات مع إسرائيل، مشيرة إلى أن ”الموقف الأمريكي قد يكون أكثر سلبية تجاه حكومة يكون بن غفير عضواً فيها“.

ونقلت الصحيفة عن مصدرين أمريكيين مطلعين، قولهما، إن ”مينينديز أثار خلال اجتماع عقده مع نتنياهو الشهر الماضي على هامش زيارته لإسرائيل، قلقه بشأن الشراكة السياسية التي يحافظ عليها مع عناصر اليمين المتطرف، لا سيما مع رئيس حزب (عوتسما يهوديت) إيتمار بن غفير“.

وأكدت المصادر، أن ”مينينديز قال لنتنياهو إن لديه مخاوف جدية من وجود عناصر متطرفة واستقطابية مثل بن غفير في الحكومة الإسرائيلية المقبلة“، الأمر الذي لم يعجب نتنياهو وحاول معارضته، ما خلق توتراً كبيراً بينهما“.

وأضافت: ”على الرغم من غضب نتنياهو وتأكيده عدم رضاه عن أقوال مينينديز؛ إلا أن السناتور الديمقراطي لم يتراجع عن كلماته واستمر في محاولاته للضغط على زعيم المعارضة الإسرائيلية بهذه القضية“.

وقال السناتور مينينديز لنتنياهو، إنه ”يجب أن يفهم أن تشكيل ائتلاف من هذا النوع مع بن غفير يمكن أن يضعف بشكل كبير الدعم من الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة، والذي كان دائماً أساس العلاقات الثنائية بين واشنطن وتل أبيب“، حسب الصحيفة.

وأشارت الصحيفة، إلى أن ”إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن وكذلك الكونغرس الأمريكي والحزب الديمقراطي ينظرون إلى بن غفير وعضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش، على أنهما عنصريان يدعمان التفوق اليهودي“، حسب قوله.

وشددت الصحيفة، على أن ”كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية قلقون من احتمال أن يكون بن غفير وزيراً في الحكومة الإسرائيلية المقبلة في حال فاز نتنياهو في الانتخابات وأوكلت له مهمة تشكيل الحكومة“.

ويخوض بن غفير انتخابات الكنيست المقررة في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل ضمن قائمة ”الصهيونية الدينية“ التي يقودها عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش، في حين يعتبر الاثنان من أقوى حلفاء نتنياهو في الكنيست.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى