تحرير امرأة كويتية سجنتها عائلتها 9 سنوات بسبب طلاقها

السياسي -وكالات

كشفت محكمة الجنايات في الكويت عن تفاصيل قضية مثيرة تتمثل في احتجاز أسرة كويتية ابنتها مدة 9 سنوات داخل سجن في قبو منزلها بسبب طلاقها من زوج يكبرها بـ15 عاماً ورفضها العودة إليه.

وذكرت مصادر أمنية لـ”العربي الجديد” أن الفتاة من مواليد عام 1988 وتزوّجت رجلاً يكبرها بـ15 سنة وأنجبت منه ابناً، لكنها عادت إلى منزل عائلتها بعد طلاقها منه، وهو ما أدى إلى قيام والدها بحبسها بمساعدة أبنائه، ونجحت المرأة في الهروب لمدة قصيرة عام 2012 قبل أن تتوصل عائلتها إلى مكانها وتقوم بحبسها مرة أخرى.

ووفقاً للمصادر نفسها، فإن بلاغاً من صديقة المرأة المحتجزة أدى لتحرك وزارة الداخلية ومداهمة المنزل وإنقاذها، وتم اعتقال 5 أفراد من الأسرة هم 3 من شقيقاتها واثنان من أشقائها لتورطهم في حبسها مع والدهم الذي توفي مؤخراً.

وأشارت المصادر إلى أن المحتجزة كانت متفوقة في دراستها، لكن تشدد العائلة منعها من إكمال تعليمها وتم إجبارها على الزواج.

ونشرت وسائل إعلام كويتية صوراً للمكان الذي احتجزت فيه 9 سنوات، فيما وجهت النيابة العامة تهمة “حجز الحرية” لعائلتها وحجزت المحكمة القضية للنطق بالحكم.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى