تحطم طائرة سودانية في دارفور ومقتل مسؤولين

قالت مصادر اعلامية سودانية ان طائرة عسكرية من طراز أنتونوف 12 تحطمت بمدينه الجنينة في إقليم دارفور.

واعلنت إن الطائرة كان على متنها ثلاثة قضاة من زالنجي وموظف من منظمة برنامج الغذاء العالمي.

وأشار ناشطون وغردون إلى أن وزير العدل والنائب العام لم يكونوا ضمن ركاب الطائرة المنكوبة في مطار الجنينة.

وأشار العميد دكتور ركن عامر محمد الحسن محمد إلى أن الطائرة من طراز (أنتونوف 12) كانت أقلعت من مطار الجنينة مساء اليوم وسقطت بعد حوالي خمس دقائق من إقلاعها مما أدى إلى مقتل طاقمها والركاب المدنيين الذين كانوا على متنها، وفقا لوكالة السودان للأنباء.
وقال المتحدث إن الضحايا هم طاقم الطائرة المكون من 7 أفراد (أربعة ضباط وثلاثة رتب أخرى )، إضافة إلى ثلاثة قضاة وثمانية من المواطنين بينهم أربعة اطفال، مشيرا إلى استمرار التحقيقات لمعرفة أسباب الحادث.

وقالت صحيفة “المشهد السوداني” إن الطائرة لم يكن على متنها أي من أعضاء الوفد الرسمي الذي كان في زيارة للمدينة صباح اليوم، الذي كان يضم أعضاء من مجلس السيادة والحكومة السودانية.

وأفادت مصادر الى ان وزير العدل نصر الدين عبدالباري كان من المفترض أن يعود في الطائرة التي سقطت ونزل منها قبل إقلاعها بـ10 دقائق تقريبا.

وكانت الطائرة المنكوبة التي سقطت تقل مواد وأدوية طبية إلى جمعية الهلال الاحمر وفي طريق العودة إلى العاصمة الخرطوم.

كما نقلت مصادر لصحيفة “اليوم التالي” السودانية قولهم إن وزير العدل تخلف عن ركوب الطائرة المنكوبة، بسبب ظرف طارئ جعله يتراجع عن السفر على متنها.

وأفادت مصادر من مكتب الوزير أنه حاليا موجود في مقر إقامته في مدينة الجنينة، وينتظر العودة إلى الخرطوم صباح الغد.

وتأتي تلك الحادثة في أوقات عصيبة تشهدها مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور السودانية، حيث شهدت الأيام الماضية أعمال عنف واقتتال قبلي.

وأسفرت تلك الأحداث عن مقتل 41 شخصا وإصابة 29 آخرين في حصيلة أولية.

وأفادت تقارير أن الأوضاع تفاقمت بصورة خطيرة عقب احتدام نزاع بين قبيلتي “المساليت” و”العرب”، بسبب مقتل أحد شباب القبائل العربية قرب معسكر “كريندينق” للنازحين.

وقالت وكالة الأنباء السودانية “سونا” إن النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق اول محمد حمدان دقلو “حميدتي” ورئيس الوزراء دكتور عبدالله حمدوك وأعضاء اللجنة العليا، زاروا مدينة الجنينة صباح اليوم، للإطلاع على أحداث مدينة الجنينة.

ونشرت الوكالة مقطع فيديو يظهر فيه حميدتي وحمدوك وهما يتفقدان الأوضاع بمعسكر كريندق في أعقاب الأحداث التي شهدها مؤخرا.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر السوداني الخميس أنها نقلت 48 جثة من ضحايا الاشتباكات القبلية التي اندلعت مساء 29 كانون الأول/ديسمبر بالجنينة عاصمة غرب دارفور الى مشرحة مستشفى المدينة.

وأصيب 241 شخصا بجروح، 19 منهم في حالة جرحة تم نقلهم إلى الخرطوم، وفق بيان الهلال الأحمر السوداني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق