تدهور الوضع الصحي للأسير المضرب أحمد زهران

السياسي – تدهور الوضع الصحي للأسير المضرب عن الطعام، أحمد زهران، وسط تحذيرات من عائلته بأن حالته الصحية وصلت إلى “الحرجة جدا”.

ويواصل الأسير زهران إضرابه عن الطعام، احتجاجا على اعتقاله الإداري، منذ ما يزيد على 3 أشهر.

وأوضح شقيقه عادل زهران: “وضع شقيقي حرج للغاية، بسبب مواصلة الإضراب عن الطعام، وعدم اكتراث إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي بذلك”.

وقال “منذ نحو أسبوعين، لم نتلق أية أخبار عن صحة أحمد، ومدى تدهورها، لأن الاحتلال يرفض الطلبات المقدمة من الصليب الأحمر، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين، لرؤيته، والاطلاع على أوضاعه”.

وأفاد بأن المعتقل زهران فقد نحو 30 كيلوغراما من وزنه، ويعاني من إعياء وصداع وآلام في المفاصل.

واعتبر أن هناك مماطلة قضائية إسرائيلية، بضغوط من المحققين، لعدم إصدار قرار بقضية شقيقه، بهدف كسر عزيمته، ودفعه لفك الإضراب.

والاثنين، شارك العشرات في رام الله بوقفة تضامنية مع المعتقل زهران، وللمطالبة بالضغط على إسرائيل للإفراج عنه.

وطالب المشاركون في الوقفة بتحرك شعبي ورسمي فلسطيني، لإنقاذ المعتقل زهران، لا سيما مع تدهور وضعه الصحي، ورددوا هتافات منددة بتعنت إدارة سجون الاحتلال في الاستجابة لمطلبه.

واعتقلت السلطات الإسرائيلية الفلسطيني أحمد عادل زهران، في آذار/مارس الماضي.

وحكم زهران بالاعتقال الإداري لمدة 4 شهور تم تجديدها مرتين، كان آخرها في 10 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، ما دفعه لإعلان إضرابه عن الطعام، رفضا للقرار الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق