تراجع أغلب البورصات الآسيوية مع تصاعد التوتر بين الصين وأمريكا

السياسي-وكالات

استهلت أغلب بورصات الأوراق المالية في آسيا تعاملات الأسبوع الجديد الاثنين على تراجع، بعد الانخفاض الحاد للأسهم الأمريكية في ختام تعاملات يوم الجمعة، آخر أيام أسبوع التداول الماضي في بورصة وول ستريت بنيويورك، على خلفية النتائج المخيبة للآمال لشركة التجارة الإلكترونية العملاقة أمازون وتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة والصين بشأن فيروس كورونا المستجد.

كان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد قال إن هناك “أدلة مهمة” على أن فيروس كورونا المستجد خرج مع أحد المعامل الصينية في مدينة ووهان.

وتراجعت أسعار النفط الخام في التعاملات الآسيوية اليوم، في حين أغلقت بورصات اليابان والصين وتايلاند أبوابها بسبب عطلات رسمية في هذه الدول.

واستهلت البورصة الأسترالية تعاملات اليوم على تراجع في أعقاب التراجع الحاد للأسهم الأمريكية يوم الجمعة الماضي والنتائج المخيبة للآمال لمجموعة ويستباك المصرفية الأسترالية. لكن استردت الأسهم عافيتها خلال التعاملات لتنهيها بارتفاع طفيف.

وارتفع مؤشر “إس أند بي/أيه.إس.إكس 200” للأسهم الأسترالية بمقدار 31 نقطة أي بنسبة 59ر0 في المئة إلى 90ر5276 نقطة، بعد أن كان قد تراجع إلى 60ر5169 نقطة في وقت سابق من تعاملات اليوم.

وتراجع مؤشر هانغ سينغ في بورصة هونغ كونغ اليوم بنسبة 4% تقريبا، في حين تراجعت مؤشرات بورصات سنغافورة وتايوان وماليزيا بأكثر 2%. وتراجعت بورصتا كوريا الجنوبية وإندونيسيا بنحو 2% وسجلت أسهم نيوزيلندا تراجعا طفيفا اليوم.

وتراجعت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية اليوم بنسبة 8% تقريبا إلى 25ر18 دولار للبرميل من خام غرب تكساس الوسيط وهو الخام القياسي للنفط الأمريكية تسليم حزيران/ يونيو المقبل.

وكانت أسعار الخام قد ارتفعت يوم الجمعة الماضي رغم استمرار المخاوف بشأن الطلب على الطاقة على المدى القريب مع استمرار جائحة فيروس كورونا المستجد وتداعياتها الاقتصادية.

وأنهى خام غرب تكساس الوسيط التعاملات الأمريكية يوم الجمعة بارتفاع قدره 94ر0 دولار أي بنسبة 5% تقريبا إلى 78ر19 دولار للبرميل تسليم حزيران/ يونيو المقبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى