تراجع الأسهم الأمريكية – داو جونز يهبط لأدنى مستوى

السياسي – تراجعت الأسهم في تداول متقلب اليوم الجمعة حيث أغلقت وول ستريت أسبوعًا وشهرًا وربعًا سيئًا جلب مؤشر ستاندرد آند بورز (S&P 500) إلى أدنى مستوى في عام 2022.
وأغلق مؤشر داو جونز الصناعي دون 29000 للمرة الأولى منذ نوفمبر 2020. وانخفض المؤشر 500.10 نقطة أو 1.71% إلى 28725.51. انخفض مؤشر ناسداك المركب بنسبة 1.51%، وأنهى اليوم عند 10575.62.
في غضون ذلك، انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 1.51% يوم الجمعة، وانخفض إلى 3585.62. وأغلق المؤشر أسوأ شهر له منذ مارس/آذار 2020، وفق قناة cnbc الأمريكية.
كان سبتمبر/أيلول الذي يصادف اليوم الجمعة آخر أيامه مضطربا بشكل خاص بالنسبة للمؤشرات، حيث انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 9.3% وسجل أسوأ انخفاض شهري له منذ مارس 2020. وانخفض مؤشر ناسداك بنسبة 10.5%، مع معاناة أسهم شركات التكنولوجيا مع ارتفاع عائدات السندات في الشهر، فيملا تراجع مؤشر داو جونز 8.8%.
وجاء تراجع وول ستريت والأسهم العالمية اليوم الجمعة، مع استمرار عوائد السندات الحكومية والدولار بالقرب من الذروة الأخيرة، حيث توج معدل تضخم أعلى من المتوقع للربع الثالث السيئ للأسواق العالمية.
أظهرت بيانات مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي (PCE) الجديدة، التي يتتبعها مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي نظرا لقيامه بزيادة أسعار الفائدة، ارتفاعا بنسبة 0.3٪ الشهر الماضي بعد انخفاضه بنسبة 0.1٪ في يوليو/تموز. وأظهرت البيانات أن التضخم في منطقة اليورو سجل أيضا رقما قياسيا مرتفعا عند 10٪ في سبتمبر متجاوزا التوقعات.
وقالت نائبة رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، لايل برينارد، ، إن البنك المركزي الأمريكي سيحتاج إلى الحفاظ على أسعار فائدة أعلى لبعض الوقت كجزء من جهوده لترويض التضخم ويجب أن يحذر من خفض أسعار الفائدة قبل الأوان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى