تراجع الأسهم الأوروبية والآسيوية وسط مخاوف الركود

السياسي -وكالات

تراجعت العقود الآجلة للأسهم الأوروبية، ما زاد من احتمالية انخفاض المؤشر الإقليمي لليوم الخامس على التوالي بعد الضغط على الأصول ذات المخاطر العالية في آسيا والولايات المتحدة وذلك مع تزايد تحذيرات بخصوص تعرض الاقتصاد الأمريكي للركود.

وتبعت الأسهم في اليابان وأستراليا وكوريا الجنوبية مؤشر اس اند بي 500، الذي انخفض لليوم الخامس، بينما ارتفعت أسهم هونغ كونغ وسط تقارير تفيد بإلغاء متطلبات ارتداء الأقنعة، فيما تأرجحت الأسهم في البر الرئيس بالصين، وفقاً لبلومبيرغ.

وتخلى مؤشر الدولار عن مكاسبه السابقة دون تغيير يذكر، بينما استقر اليوان في الخارج دون المستوى 7 مقابل الدولار حيث واصل المستثمرون موازنة الصين بتخفيف قيود كوفيد وتوقعات باهتة للاقتصاد العالمي.

وارتفع اليورو قليلاً بينما لم يتغير الجنيه الاسترليني قليلاً، و ارتفعت عوائد سندات الخزانة بعد انخفاض حاد في الجلسة السابقة.

وارتفع النفط بعد انخفاضه خلال الأربعة أيام الماضية حيث يزن المستثمرون تأثير تحركات الصين لتخفيف قيود الفيروسات مقابل التباطؤ الأمريكي الذي يلوح في الأفق.

بينما انخفض الذهب بعد ارتفاعه بنسبة 0.9% في الجلسة السابقة على خلفية ضعف عوائد سندات الخزانة، حيث يتطلع التجار إلى تقرير أسعار المنتجين الأمريكيين يوم الجمعة ومؤشر أسعار المستهلك الأمريكي الأسبوع المقبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى